مالسر في تجاهل قامات علمية سامقة من محاضرات الشؤون الإسلامية؟
الخميس, 23 يونيو 2016 15:23

altارتفعت الأصوات في العاصمة الاقتصادية نواذيبو منددة بإقصاء أوجه علمية شهيرة من محاضرات الشؤون الإسلامية ومن عدم ظهورها في وسائل الإعلام الحكومية.

 

ورغم أن المدينة بها فقهاء وشخصيات علمية ذات وزن ثقيل إلا أن عدم خروجها إلى دائرة الضوء ساهم في عدم استفادة المواطنين من علمها الغزير في عموم التراب الوطني في الوقت الذي تحتكر الوزارة الوصية المحاضرين عليها في نواكشوط.

 

ورأى كثير من المتابعين أن الوقت حان من أجل فتح الباب على مصراعيه أمام الشخصيات العلمية في عموم الولايات الداخلية من أجل كسر احتكار همينة فقهاء نواكشوط على محاضرات الشوؤن الإسلامية واتاحة الفرصة أمام فقهاء الداخل.

 

ويرى الكثيرون أنه يجب على الوزارة أن تبرمج لائحة من فقهاء كل ولاية من أجل الإستفادة منهم وعدم ترك الأمور محصورة على بضع فقهاء فهل من مستجيب؟