قراءة متـأنية في نتائج الاستفتاء بنواديبو
الثلاثاء, 08 أغسطس 2017 22:17

altنسعى في هذا التقرير إلى تسليط الضوء على نتائج استفتاء 5 أغسطس 2017 بالعاصمة الاقتصادية نواذيبو.

 

وسنغوص في عمق الأرقام استنادا على محاضر اللجنة الجهوية المستقلة للانتخابات.

 

وسنأخذ بعين الاعتبار  كانصادو كحي عمالي ونواذيبو القديم وكذالك نواذيبو الوسط ونواذيبو الترحيل وأخيرا ريف نواذيبو

 

ضربة موجعة...

 

وجه ناخبو الحي العمالي لأكبر شركة بموريتانيا ضربة موجعة حين اكتسحت "لا" صناديق الاقتراع بنسبة 45 في المئة أي مايقارب 391 صوت من أصل 1100 ناخب صوتوا في مجمل المكاتب من أصل 2700 ناخب.

 

 فيما صوت 491 ناخب بنعم على التعديلات الدستورية في الحي العمالي فيما صوت 67 بالحياد

 

وحمل تصويت أطر اسنيم ب"لا" رسالة قوية برفضهم للتعديلات الدستورية رغم دخول الإداري المدير العام على الخط وكبار مديري الشركة غير أن جهودهم يبدو أنها توجت باكتساح "ّلا" وسط صدمة قوية في صفوف أطقم الحملة.

 

 

اتساع مساحة نعم...

 

وحين نخرج عن الحي العمالي وندلف إلى نواذيبو القديم نجد أن المصوتين بلغ 3825 ناخب من أصل 8694 مسجل ، وهو مايعني نسبة مشاركة 43 في المئة وصوت منها لصالح التعديلات الدستورية 2480 ناخب وهو مايعني نسبة تصويت بلغت %70 لصالح نعم.

 

وفي المقابل صوت في نواذيبو القديم بلا 790 ناخب بلا في المكاتب البالغ عددها 16 مكتب تصويت.

 

وتشي الرسالة بأن حجم التصويت في نواذيبو القديم كان عاديا غير أن التصويت كان كبيرا مع مقترحات التعديلات التي تقدم بها الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

    

وتزداد الصورة وضوحا حين ننزل إلى العمق السكاني والذي يبدأ من "النمروات" وحتى المدرسة رقم 10 حيث أن الكثافة السكانية تبدو أكبر حيث صوت في هذا الجزء 12496 ناخب من أصل 32317 مسجل.

 

 

ولم يكن حي الترحيل ببعيد عن الأحياء حيث صوت به أزيد من 1200 صوت منها أزيد من 900 صوت بنعم فيما صوت بلا قرابة 200 صوت.

 

 

فيما كان الإقبال أفضل ونسب المشاركة أكبر في الريف حيث وصلت في مقاطعة الشامي إلى 81 في المئة من المصوتين بنعم.

 

وتشير المعطيات إلى أن الريف عرف نسبا كبيرة في التصويت بنعم لصالح التعديلات الدستورية فيما كانت بلدية اينال الاستثناء الوحيد من حيث غياب البطاقات اللاغية على عكس البلديات الأخرى.