ولد سيد مولود...من نضال الجرنالية إلى رحلة الحقوق
الاثنين, 08 فبراير 2016 23:52

 

altشيخنا ولد سيد مولود هو أحد الأوجه الشبابية التى خطفت الأضواء في نضالات الجرنالية في السنوات الماضية على مستوى العاصمة الاقتصادية نواذيبو.

 

ظل الشاب الثلاثيني أحد الأصوات البارزة في الحراك العمالي للجرنالية من أجل البحث عن انصافها ، وانتزاع حقوقها كما يقول من بين أنياب مشغيلها كما يحلو لعمال الجرنالية هذا التوصيف.

 

كان شيخنا ولد سيدي مولود حاضرا في كل الاضرابات التى نظمها عمال الجرنالية في 2012 و2013 و2014 بحسه النضالي ، وحماسه الشبابي من أجل حث زملائه على الجد ، والعمل على شرح مطالب العمال لكل وسائل الاعلام التى تواكب الأنشطة.

 

غالبا مايرتبط ولد سيد مولود بعلاقات حسنة مع الصحفيين ، ويوليهم اعتبارا خاصا ، ويتصدى في الدفاع عنهم أمام زملائه من أجل اقناعهم بأن ايصال رسالتهم يمر حتما من البوابة الإعلامية.

 

وبعد النضال لسنوات في ميادين الاحتجاجات للعمال قرر الناشط الشبابي تغيير مساره ، والالتحاق بركب حركة "ايرا" الحقوقية في المدينة قبل فترة لتكافئه بمنحه زعامتها على المستوى المحلي.

 

منح الزعامة لم يكن اعتباطيا حيث ظل شيخنا المحرك الأول لنضال الحركة التى دخلت في موت سريري بعيد مغادرة أبرز رموزها المحليين واختفائهم بعد الشيخ ولد عابدين ونظراءه قبل سنوات.

 

يستذكر الرفاق في حركة "ايرا" أداء الشيخ ولد عابدين إبان ملف "ربيعة وأخواتها" أمام القضاء ، وليالي الصدام مع الأمن حول القضية غير أن جيل ولد عابدين ربما غادر المدينة.

 

استلم الشاب شيخنا ولد سيد مولود مشعل ايرا في المدينة بعد تجربة في الحركة منذ أشهر أثبتت أنه المدافع الأول عن ألوانها ، والمهندس لكل وقفاتها في المدينة المتعددة.