تركة ثقيلة ورثها مدير ميناء نواذيبو المستقل (حصري)
الجمعة, 04 مارس 2016 21:24

altورث الوزير السابق أحمد ولد جلفون تركة ثقيلة من سلفه السابق في إدارة المرفق المينائي لعل أبرزها مشكل انقطاع الكهرباء عن الميناء رغم كونه بوابة اقتصاد موريتانيا.

 

وتشير المعطيات التى حصل "نواذيبو – أنفو" عليها إلى أن أزمة الكهرباء تعود إلى فترة المدير السابق ، ولم يتم حسمها مما اضطر المؤسسة المينائية إلى استخدام مولدات كهربائية ، ولم يعرف بعد تاريخ اصلاح العطب.

 

وكشفت مصادر مطلعة أن أحد الصحفيين الرسميين طرح اليوم  سؤالا حول المشكل على هامش زيارة رئيس سلطة المنطقة الحرة رفقة كبار معاونيه ، وهو مارد عليه الرئيس بأن الخلل في المولد يجري العمل للتغلب عليه.

 

ومهما يكن فإن مشكل الكهرباء يعد التحدي المطروح حاليا أمام الوزير السابق في أحد أبرز المرافق المينائية.

 

انعدام المراحيض في المؤسسة المينائية يعد تحديا اخر سيرثه الوزير الذى تم تعيينه على رأس إدارة المؤسسة مما يجعل التفكير في انشائها مطلبا ملحا يجب التفكير فيه وحسمه.

 

التوسعة الجديدة أيضا تعد هي الأخرى حكاية لما تفك طلاسمها بعد أن تحدثت الحكومة عن خفايا القصة.

 

ويبقي الوزير القادم من عالم الطب والجراحة أمام هذه المعضلات والتركة فهل يتمكن من تجاوزها بعد أن قال مقربوه بأنه أول الواصلين صباحا إلى المؤسسة ، ويتفقد عمالها ، وسبق وأن اجتمع بهم وأكد لهم أن من لم يحترم الوقت فليس هناك أي تقدير له مما أصاب العمال بهستريا الحضور باكرا لتسجيل أسمائهم أمام الوزير.