سيدنا عالي...عاشق الكاميرا الخفي
الأحد, 27 نوفمبر 2016 15:56

altسيدنا عالي ولد محمد هو أحد رموز الإنتاج التلفزيوني والمشرف على السمعيات البصرية بنادي "أف س نواذيبو" منذ سنين عرف فيها النادي الرياضي تواجدا على مختلف وسائط التواصل الإجتماعي.

 

يتولى الشاب مواكبة كل محطات النادي البرتقالي ويؤرشف بالصوت والصورة كل برامجه الإنتاجية السمعية البصرية ، ويمتاز بأخلاق رفيعة اكتسب فيها شهرة واسعة في الأوساط الرياضية.

 

غالبا مايتبأبط سيدنا عالي كاميرته ويعتلي منصة الملعب البلدي مصورا لكل اللحظات واللقطات الحاسمة في الملعب البلدي بمدينة نواذيبو ، وكثيرون قد لايعرفونه.

 

لكن الكثير من المتابعين لايعرفون أن سيدنا عالي عمل في العديد من التلفزيونات المحلية والأجنبية وخاض تجارب مريرة بحثا عن الصورة ليتنهي به المطاف أخيرا في نادي نواذيبو.

 

عمل سيدنا عالي مصورا دوليا في قناة "أسكاي نيوز" وذهب إلى الشمال المالي رفقة الصحفي الكبير محمد محمود ولد ابو المعالي قبل سنوات لينتقل بعد ذلك إلى قناة الوطنية التى عمل فيها لسنوات قبل أن يغادرها.

 

ساهم سيدنا عالي في انتاج برنامج "المداح" وكان خلف الكاميرا دوما وصانعا للمسة الأخيرة.

 

يمتاز المصور الخفي بالبساطة ولاتفارق الابتسامة محياه لكل من لقيه مما أهله لأي يكون نجما معروفا في الأوساط الرياضية في مدينة نواذيبو طيلة سنواته الثلاث.

 

يقدر المصور كل زملائه الصحفيين ويشيد بجهودهم ويطالب دوما بالتعاون معهم ويسهل في كل مرة عملهم بحكم كونه يمتلك أرشيف النادي البرتقالي الذي يعمل منتجا له.

 

يستحق أمثال سيدنا عالي التقدير والتكريم بعد أن خدموا بكل جدية واخلاص وقدم نموذجا في الأخلاق والأداء في نفس الوقت.