هل استعصت أزمة "أف س نواذيبو" على الحل؟
الأحد, 11 ديسمبر 2016 20:43

altشكلت خسارة نادي "أف س نواذيبو" مساء اليوم أمام "دز" نقطة انعطاف في سلسلة تعثرات النادي البرتقالي العريق في المدينة.

 

انحنى النادي الشهير وظهر عاجزا عن الدفاع عن سمعته أمام أحد الأندية المغمورة القادم من الدرجة الثانية ليعمق جرح النادي البرتقالي ، ويسجل اسمه ضمن دائرة الكبار.

 

أجرت إدارة النادي سلسلة تغييرات عميقة واستجلبت نجوما رياضيين ، وأنفقت الملايين على النادي ، وأقالت المدرب التونسي وتعاقدت مع مدرب جزائري هو مصطفي السبع لإعادة النادي إلى السكة وهو مافشلت فيه إلى حد الساعة.

 

حاول المدرب الجزائري أن يعيد النادي إلى السكة بعد أن استلمه في ظروف جد صعبة حيث أنهي مباراة الكلاسيكو المثير "أف س نواذيبو" و"تفرغ زينه" بالتعادل السلبي وفاز بعد ذالك غير أنه سرعان مااختل توازنه بعد خسارته أمام لكصر بثلاثية.

 

وبعد هذه المباراة عجز النادي عن تحقيق أي فوز واكتفي بالتعادل مع فرق الدوري ليخسر اليوم من نادي "دز" على أرضه وجماهيره

 

خسارة يبدو أنه شكلت صدمة قوية في صفوف طاقم النادي وجعلته يلزم الصمت ويعجز عن النطق ببنت شفة كما ظهرت ملامح عدم الرضا على المدرب الجزائري الذي لم يتحدث مساء اليوم للإعلام.

 

ولم يعرف بعد كيف ستتصرف إدارة النادي التى استنفدت كل الطرق وأجرت عديد التغييرات ، واستجلبت المدربين الأجانب غير أن كل تلك الخطوات لم تؤت أكلها حيث لم يستعد بعد النادي عافيته بالرغم من اقتراب نهاية جولات الذهاب 13.

 

ويرى مقربون من النادي إن القضية تبدو عادية وإن النادي قادر على العودة إلى ألقه والتتويج غير أن بعض مشجعيه يلقي باللوم على إدارة النادي ويرى بأنها تخلت عن النجوم القدامي وانتقلوا إلى أندية أخرى.

 

وتبقي الإجراءات التى تعتزم إدارة النادي اتخاذها مجهولة حتى اللحظة، وماإذاكانت تفكر في إقالة المدرب مرة جديدة غير أن هذا الإحتمال يبدو شبه مستحيل بحكم أن عقده سنة كاملة.

 

فيما لم يعد أمام إدارة النادي سوى الانتظار واكمال الدوري لهذه السنة فيما أن الجماهير تجزم بأن المشكلة في المدرب حيث لم يتأقلم بعد مع الدوري الموريتاني ومع مرور الزمن سيتحسن.