الشيخ أحمد...بطل رياضي يتحدي الإعاقة
الأحد, 03 ديسمبر 2017 13:30

altكنت عداء رياضيا ومن ثم لاعبا محترفا في كرة السلة ، وشاركت في بطولة افريقية ب"ابيدجان" في العام 2000 ، وقد انتصرنا وحققنا أحلام الموريتانيين ، طبعا إنه منتخب موريتانيا لكرة السلة الشهير".

 

بهذه الكلمات افتتح البطل الرياضي الشهير الشيخ أحمد حديثه ل"نواذيبو أنفو" وهو يروي بمرارة وحسرة كيف قوبل بالتهميش والإهمال بعد أن كان بطلا وحمل الأعلام الوطنية وهي معلومة يجهلها كثيرون ممن غابت عنهم.

 

ربما الفريق الوطني الذي رفع الأعلام الوطنية وحقق مالم يحققه الأصحاء إنه فريق الأشخاص أصحاب الإعاقة والذين كانوا أبطالا في عديد التظاهرات الافريقية في سنوات التسعينات وكان البطل الرياضي أحد نجومها لكنه التاريخ الجميل كمايقول الشيخ أحمد.

 

عزيمة الرجل وقوة إرادته كانت كافية لتحدي الإعاقة ودخول عالم النجومية غير أن ذالك لم يشفع له اليوم ، واستطاع أن يدخل عالم العمل من بوابته الواسعة في نواذيبو.

 

يرى البطل أنه قادر على صنع المستحيل غير أن الوسائل لاتسعفه على الاطلاق حيث لاكراسي في مركز المعوقين ولا اهتمام ولا عناية لهذه الشريحة في العاصمة الاقتصادية.

 

يتحدث البطل والعداء بنبرة حزينة وهو الذي كان ذات يوم ضمن من مثلوا الوطن ولازال يحتفظ ببعض القدرات والمهارات لكنها لم تجد من يسأل عنه إلى اليوم.

 

وضعية الشيخ أحمد ليست سوى مثال من آلاف الأمثلة في عموم موريتانيا للمواهب الذين طمست مواهبهم وتم وأدها ، ولم تجد من يخرجها وينفض عنها الغبار.