غضب رياضي جراء "مضايقات" من قبل اسنيم
الأحد, 07 ديسمبر 2014 17:38

altقال رئيس نادي بغداد الرياضي الشبابي عبد الله ول محمد الملقب "باليلي" إن مسؤولا في الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) اتخذ قرارا بطردهم من ساحة محاذية للسكة دن مبرر مقنع.

 

واعتبر الشاب المنشغل بالرياضة منذ تسعينات القرن الماضي إن قرارالمسؤول يعد صفعة قوين لعشرات الأندية الشبابية ، وإجهازا على أحلامها وهي الساعية إلى تطوير كر القدم القاعدية في المدينة متسائلا عن المسوغات التى استند عليها المسؤول.

 

وأعرب الناشط الرياضي عن خيبة أمله من مطاردة الشباب ، وحرمانهم من مجرد اللعب في ساحة عمومية في الوقت الذى كانوا ينتظرون أن يتم تشييد بني تحتية رياضية للشباب في عاصمة الاقتصاد.

 

ونبه رئيس النادي الرياضي إلى أنهم فوجئوا بمصادرة كرات قدم من قبل المسؤل للأندية ، والإستعانة بأحد أفراد الشرطة في تنفيذ المهمة الرامية إلى قتل الأمل في نفوس الشباب.

 

وتحدث رئيس النادي الرياضي بمرارة عن الواقع المزري الذى تعيشه الأندية الرياضية الشبابية معتبرا أنها تكابد ظروفا صعبة ، وتفتقد الرعاية والعناية من قبل الجهات الوصية ، متسائلا كيف يمكن النهوض بكرة القدم إذاكان وضع الشباب بهذه الحالة.

 

وناشد رئيس النادي والي داخلت نواذيبو بالتدخل العاجل لمنح لفتة ، وايجاد مخرج لعشرات الأندية الشبابية التى بات اختفائها مسألة وقت بعد أن طرودا من الساحات العمومية والتى بدأت تنحسربشكل لافت.