رياضي يحكي قصة ميلاد أهم أندية نواذيبو
الأربعاء, 17 فبراير 2016 16:24

 

altروي نائب رئيس "أف س نواذيبو" مولاي حنين  قصة ميلاد النادي في العاصمة الاقتصادية في 1999.

 

وقال مولاي في حديث خاص لموفد "نواذيبو-أنفو" إن الفكرة روادتهم في المدينة وهم أنذاك مجموعة شبابية لكسر الجمود الحاصل في فترة استمت بغياب كامل للرياضة.

 

واعتبر مولاي أن هناك تجربة لناديي "كوفي" و"امراكن" كانت موجودة أغرتهم بإيجاد مشروع لفكرة نادي أطلقوا عليه "نادي نجوم الساحل" غير أن أحمد يحي اقترح لاحقا استبدال الاسم إلى اسم جامع يحمل اسم المدينة "نواذيبو".

 

وأشار نائب رئيس النادي أن الفكرة استحسنها الجميع وقبلوا بها ، وذهبوا إلى "أفلواط" لمنحهم معدات رياضية (أقمصة ، أحذية) وهو أنذاك متعطش لبروز نادي رياضي ، مشيرا إلى لقاء جمعهم مع عزيز بوغربال وابداءه الاستعداد لدعم النادي وهو ماحصل بالفعل.

 

ونبه نائب الرئيس للنادي إلى أن النادي تأسس في 1999 وكان أول مدرب له هو زو فال" ، وكانت ساحة دار الشباب أول ساحة يتدربون فيها ، مؤكدا أن الدعم المالي كان من عزيز بوغربال وتنفيذ الفكرة ل أحمد يحي.

 

وكشف عن أنهم كانوا يتجولون كشباب من أجل البحث عن المساعدة من المؤسسات وغالبا ما يحصلون على دعم عادي جدا ، مشيرا إلى أن أول ميزانية لهم هي 101.000 أوقية.

 

وقال مولاي إن ثاني مدرب للنادي هو القاسم بعد أن بحثوا عنه ، ومنحوه راتبا خاصا بلغ 50.000 أوقية.

 

جيل النشأة...

 

واستطرد رئيس النادي في ذكر اسماء أول فريق للنادي وهي :

 

1                                                       التقي (حارس)

الحاج (مدافع)

الحسن

سعدنا (مدرب حاليا)

بيه ولد مولاي( موظف)

مصطفي

الولي

السالك مايبريك

أمبارك

محمد ولد سيدي

 

 

أداء مثير...

 

وقال مولاي إن أول مشاركة للنادي الجديد "أف س نواذيبو" في تصفيات كأس رئيس الجمهورية ، ودخل في تصفيات شملت أزويرات.

 

واعتبر مولاي أنهم تمكنوا من سحق نادي الكدية ، وتأهل لاحقا إلى نهائيات الكأس في نسختها 1999.

 

وكان أداء النادي أكثر من رائع حيث تمكن من الإطاحة بنادي الحرس الذى يعد آنذاك أفضل الأندية ويضم ابراهيم ولد المالحه و أفاد غير أنهم فازوا عليه بهدفين مقابل واحد.

 

واستمر مسلسل  الانتصارات للنادي حسب مولاي ليشمل أندية كبيرة وهي "موريتل" والكدية قبل أن يصطدموا بنادي الشرطة الذى أنهي أحلامهم في نصف النهائي من الكأس الوطنية

 

وعن سبب سمعة النادي قال مولاي حنين إن تسميته على المدينة أكسبه شعبية كبيرة بالإضافة إلى أداءه المميز على مدى 16 عاما جمع فيها في خزائنه ألقاب محلية وكؤوسا وتكريمات.

 

وعن سبب كل ماحصل قال نائب الرئيس إنهم عمدوا إلى توفير بني تحتية خاصة بالنادي كمقره وانشاء مشاريع ذات عائدات للنادي العريق وهي ماضمن له الإستمرارية.

 

وختم بالقول " لا نريد شيئا حاليا من النادي ولكن نريده للأجيال القادمة.