مدير شركة الأسماك يشرح ل"نواذيبو-أنفوّ" مسار حلحلة أزمة التسويق
الأربعاء, 24 سبتمبر 2014 21:52

altقال المدير العام للشركة الموريتانية لتسويق الأسماك با مامادو عبد الله إنه بذل جهودا جبارة فى سبيل حلحلة أزمة التسويق ، والتى جنبت الاقتصاد الموريتاني كارثة خطيرة حسب قوله.

 

وأضاف المدير فى تصريحات خاصة ب "نواذيبو-أنفو" إنهم تلقوا العديد من العروض من الشركات اليابانية التى وصل أعلاها إلى 9500 دولار للطن مقدم من قبل شركة "فوتشي" اليابانية ، فيما كانت أقل سعر هو 7500 دولار للطن ، فيما كان السعر المثبت  هو 8500 دولار للطن.

 

واعتبر المدير أن شركة "فوتشي" اليابانية تم وضع كافة الإنتاج الموريتاني من الإخطبوط تحت تصرفها غير أن طلباتها كانت عادية ( 250 طن أي 7 حاويات) وأمام هذه الوضعية لم يكن أمامنا سوى الانتظار.

 

altوأشار المدير إلى أنهم عقدوا اجتماعا فى 31 يوليو مع الفاعلين والمنتجين واللجنة الإستشارية ، وطالبوا مني بضرورة قبول العروض المقدمة من قبل فوتشي دون نقاش باعتباره الأكثر واقعية ، وشددوا على ضرورة مطالبة الحكومة فى حالة عدم قبول الشركة بالشراء قبل 20 سمبتر بإجراء توقيف تجاري ، وهو ماقبلته الحكومة.   

 

واعتبر المدير أن المخازن بها 12000 طن من الأسماك  فى الوقت الذى تم بيع 8000طن.

 

وأشار المدير إلى أن المنتجين شددوا على ضرورة البحث عن قرض مالي من أجل مساعدتهم فى انتظار بيع المنتوج البحري ، وهو ماطرحته ، وقبلته الحكومة وأعطت مليارين أوقية.

 

altواعتبر المدير أن المنتجين والفاعلين بعثوا برسالة اعتبروا فيها أنه بعد اتخاذ الإجراءات قد لايقبلون الشراء ، وإزاء هذه الوضعية ، وقناعتي بضرورة البحث عن حل توافقي ، وخفضنا السعر ، ومع ذالك فلم يقبل اليابانيون.

 

وكشف المدير عن أنه استدعي مجددا الفاعلين والمنتجين للحديث معهم حول القضية ، وأمهلهم  وبعثت "بتشي بتشي" بعرض جديد ، واتجهت إلى اسبانيا من أجل نقاش العرض الجديد معهم.

 

وقال المدير إنه بعث إلى اللجنة الإستشارية والفاعلين بمختلف العروض من أجل النظر فيها ، وحسم قرارتهم النهائية ، وقد وافقوا فى نهاية المطاف على العرض المقدم من "متشي بتشي" اليابانية.

 

وعن امكانية عدم تكرار الأزمة قال المدير إن أبرز ضامن هو تحديد حاجيات الأسواق العالمية ، وفى ضوء ذالك يتم تحديد الكميات المصطادة.

مترجم :قسم الترجمة