مقالات
اكتتابات حرة... بالمنطقة الحرة
الخميس, 25 يوليو 2013 02:57

   منذ الإعلان عن تدشين المنطقة الحرة قبل أسابيع وهي في سباق محموم مع الزمن لإكمال طاقمها الإداري والوظيفي. إنه سباق محموم...  يطرح سؤالين عند مهموم : أخلت الأرض من حملة الشهادات؟ أخلت الكراسات من معايير الاكتتابات؟

     حملة الشهادات أفرادا كانوا أو جماعات تساءلوا : لماذا نحرم من التشغيل في المنطقة الحرة ... أم أن المناطق الحرة لا مجال فيها للعقول الحرة...  التي حررها التعلم من قيد الجهل،  وكأنها تحاكي مقولة  كتبها أحد الفلاسفة ذات  يوم على باب  مدرسته بحروف ضعيفة " لايدخل علينا إلا من كان رياضيا " كذلك كتبها أقوى الحروف : حرف الواقع على واجهة إدارة المنطقة الحرة " لا مجال عندنا... لشهادات بني جلدتنا " .

   المراقبون تساءلوا عن التجاهل المطبق لمعايير الاكتتاب المتعارف عليها حتى الشكلية منها على وفرتها بأرضنا .

   فريق ثالث منشغل بعضه من بعضه بمدارسة القرءان في شهر رمضان: قال قائل منهم أجيبكم بإنتظار أصحاب الأعراف حتى يحسم في أمركم، أو تمتلأ كراسينا من غيركم.

لن يطول الأمر أعدكم...

لا مكان لكم ... لامكان لكم... لامكان لكم.

فانطلقوا لشأنكم.

سيدي الراضي

الولادة الكروية لموريتانيا في 20/7
الأحد, 21 يوليو 2013 16:49

 

altاستطاع منتخبنا الوطني " منتخب الصائمين " في ليلة الليالي في ليلة 20 يوليو أن يرد لموريتانيا اعتبارها ويدخل فرحة لا تتصور في جماهير موريتانيا الكروية , فتحية حارة لباتريس نيفه لأنه كان ممتازا جدا فها نحن نتمكن اليوم من التأهل , ليلة الاحتفال ليلة الولادة الكروية الموريتانية الجديدة , ليلة الفرحة الرمضانية الكروية بموريتانيا , ليلة التأهل لبطولة أمم إفريقيا للمحليين , الليلة التاريخية التي لن تنساها جماهير المستديرة , ليلة الانتصار الكروي لموريتانيا وتأهلها الذي طالما طمحت له الجماهير الكروية , ليلة حجز أبناء بتريس نيفيه بطاقة تأهلنا للحلم الكروي .

 

 

 

بذل أبناء المدرب بتريس نيفيه جهدًا كبيرًا أمام شباب السينغال وأدخلوا البسمة لنا في ليلة الانتصار الكروي الموريتاني , فعاشت موريتانيا وتعيش ليلة العمر الكروي والانتصار العظيم , ليلة فوز منتخبنا الوطني المرابطون على السينغال بهدفين مقابل صفر للسينغال ناشرين الفرحة في الشارع الموريتاني , ففور صافرة نهاية المباراة إمتلئت الشوارع وخرجت الأسر والناس كلهم أجمعين شيوخا رجالا صبيانا كلهم اتجهوا للشوارع احتفالا بالانجاز الغير مسبوق في تاريخ كرة القدم الوطنية , ورد المرابطون لنا الاعتبار وأدخلوا بلدنا في قائمة الدول الكروية , وسرق الفوز في ليلة التأهل نوم الموريتانيين . لقد كان لقاء المواجهة انتصارا لكل الموريتانيين , انتصارا للكرة الموريتانية الصاعدة , ولن يمر انتصار فريقنا في 20 يوليو مرورا طبيعيا في مسار كرة القدم بل سيكون له أكثر من أثر فسيرفع معنويات عشاق الساحرة المستديرة في كل بقاع موريتانيا , فشكرا لنسور المرابطين على الفوز والتأهل في ليلة العمر الرياضي الموريتاني والانجاز الكروي التاريخي الغير مسبوق لموريتانيا بعد تغلبنا على السينغال .

 

 

 

 

الليلة يصالح شباب المرابطون الجماهير الرياضية بعد إخفاقات متكررة في سنوات عديدة خلت محققين الانجاز الحلم بعد فوزهم وتأهلنا للبطولة المحلية الإفريقية مثبتين الليلة أنهم الأحق بالفوز تكريما لعشاق الكرة الموريتانية والجماهير الكروية , فلأول مرة في تاريخ موريتانيا الجماهير تدمع فرحا , تخرج عن بكرة أبيها فرحا بهذا الألق الرياضي بهذا النجاح الذي حق لنا جميعا أن نفتخر به , شوارع موريتانيا لن تنام الليلة لأنها ليلة النهضة الكروية الموريتانية فوداعا لعصر الهزائم الكروية وداعا لعصر الجمود الكروي وأهلا بالانتصار والفرحة الكروية . حقيقة تستحق فرحة الأفراح مكافاءات خاصة للمنتخب الوطني فنظير هذه الفرحة الشاملة التي لا حدود له, وحتما مهما كانت قيمة المكافئة فلن تساوي أبدا مستوى الفرحة الكبيرة .

 

 

 

 

 

كل ما أقوله وأكرره أن الفرحة التي ظهرت الليلة تساوي ملايين كثيرة , فلاعبي المرابطون يستحقون الكثير لأنهم بذلوا جهدا كبيرا وكانوا سببا مباشرا في إسعاد الشعب الموريتاني بعد طول حزن كروي , وهذا أهم من الأموال , فقد بذل منتخبنا الوطني مجهودا مضاعف في هذه المباراة من أجل تأهيلنا ومن حقه أن يحصل على تأييد الكل ومكافأة الجميع لمنتخب الصائمين , سامحونا يا مرابطون فقد واجهتم الكثير من التحديات بدءا بالضغوط النفسية قبل المباراة ومطالبات الجماهير للتأهل والفوز . وكنتم عند المطالب الشعبية وقررتم إخراج كرة قدم موريتانيا من قمقعها لرفعنا إلى عنان السماء الكروي بإنجاز سينضاف لسجل ا لتاريخ الكروي الموريتاني , فشكرا يا مرابطون فقد أكدتم بفوزكم أن الكبير يظل كبيرا والموريتانيون هم الكبار.

 

 

 

الكاتب : المعلوم ولدأوبك 

 

 

ذنب الرئيس محمد ولد عبد العزيز بعيون قادة المنسقية
السبت, 20 يوليو 2013 17:23

 

altلقد تابع الشارع الموريتاني بكل أسف مسرحية ( شاهد ما شاف شي حاجه) التي نظمها قادة منسقية المعارضة نهاية الأسبوع الماضي ، والتي أظهرت للجميع وفي مقدمتهم من كانوا  مضللين من طرف هذه الجماعة،  سخافة خطابهم السياسي وفشلهم الذريع في كسب ثقة الشعب، بالطرق الحضرية تمشيا مع المبادئ الديمقراطية، التي أفرزت نتائجها صوت الشعب الموريتاني .

 

 

 ودعمه للبرنامج الانتخابي للرئيس محمد ولد عبد العزيز وتمسكها بخيار موريتانيا الجديدة،بعيدا عن مافيا الإرهاب السياسي التي ما فتأت تطل علينا بربيعها ورحيلها الفاشل المرفوض  شكلا ومضمونا من طرف الشعب، الذي اختار لنفسه صناديق الاقتراع كوسيلة حضرية  لتعبير عن رغبته في اختيار من يحكمه بعيدا عن كل أشكال العنف  المنافية للديمقراطية 

 

 

أبطال( مسرحية شاهد ما شاف شي حاجة ) أضحكونا حتى سالت الدموع بسبب انحطاط خطابهم السياسي،الذي تحول إلى مشهد للفكاهة والطريف في الأمر أن صبيا لا يتجاوز عمره العشر سنوات، كان بجانبي يشاهد التلفاز فسألني بكل عفوية قائلا، أين هو الممثل بنه ولد شنوف و أعمر ولد كي  وبقية الفرقة لأنه بكل بساطة كان يظن أنها مسرحية تبث بمناسبة شهر رمضان لترفيه عن الصائمين، وأنا  بدوري لم أكن بعيدا منه في ذالك لولا معرفتي بتلك الوجوه ،التي اعتدت على مشاهدتها في كل المناسبات والأحكام المتعاقبة تردد نفس الأغنية  عندما تكون تجرى وراء مصالحها الشخصية الضيقة على حساب المصلحة العليا للوطن فحقد هذه الجماعة للشعب وقائده الرئيس محمد ولد عبد العزيز يتلخص في الأمور التالية : 

 

الذنب  الأول  للسيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو انه حارب الفساد، حتى ولو كان صادرا من اقرب شخص إليه،وذالك حرصا منه على حماية المال العام وتخصيصه لتنمية البلاد ،وهم أول المتضررين من ذالك لأنهم أتو على الأخضر واليابس، وعلى ما في تخوم الأرض من معادن وما في البحر من ثروة سمكية والدليل على ذالك اتفاقيات الصيد الماضية ،التي كانت تبرم في فنادق أوروبية مقابل رشاوى للمفسدين على حساب الثروة والمواطن الموريتاني،بلاضافة إلى الاتفاقيات المعدنية المهينة للبلاد مع الشركات الدولية، ونهب أموال سنيم وتكديسها في حسابات بنكية في الخارج و هضمها من طرف أصحاب البطون الطاحنة للمال العام ،الذي كان بين أعين المفسدين ينهبون قطعه الأرضية دون مراعاة مشاعر سكانه من الفقراء .

 

ذنب السيد الرئيس انه أنهى  قضية الإرث الإنساني، و وحد مكونات الشعب الموريتاني، قاطعا الطريق في وجه بعض قادة الفتنة من منسقية المعارضة الذين كانوا يتاجرون بهذه القضية في المنابر الدولية. 

 

ذنب السيد الرئيس انه  أحب هذا الشعب وشرع في انجاز وبناء المدن العصرية في قرى كان سكانها يفتقرون إلى ابسط مقومات الحياة ، فشيد فيها الطرق وشبكات المياه و المدارس والمراكز الطبية وجعلها  مقاطعات عصرية ينعم فيها المواطن بكل وسائل العيش الكريم  والأمثلة كثيرة تبدأ من انبيكت لحواش وترمسه وبورات والشامي بولاية داخلت انواذيبو. 

 

 

ذنب السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز انه أعطى لمن كممت أفواههم طيلة عقود من الزمن حرية التعبير بفتح أمواج الإذاعات والقنوات التلفزيونية  فأصبحوا يتكلمون بكل حرية  ويزاولون نشاطاتهم السياسية من دون عراقيل تذكر. 

 

 

 ذنب الرئيس ولد عبد العزيز انه  قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني في الوقت الذي كان فيه قادة المنسقية يحذرونه من ذالك، لدوافع واهية هي أمن البلاد ومصالحها الاقتصادية

 

ذنب السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز انه نشر العدالة في وجه من اعتادوا في حياتهم اليومية على ظلم الشعب ونهب خيراته ذنب السيد الرئيس انه  خطف الأضواء من أمام كل المرشحين ، ونال ثقة الشعب وازدادت شعبية  بين صفوف المواطنين، عكس معارضيه الذين خابت آمالهم بعد عزوف الجماهير عن مخططاتهم الهادفة الى العنف والفوضى التي يروجون لها بربيعهم ورحيلهم الذي انعكس عليهم بخراب أحزابهم ،التي بدأت تموت سريريا رغم مناشدة العقلاء والحكماء من قادة الأحزاب الوطنية لهذه المنسقية بالتوبة والرجوع إلى العقل والحكمة بالدخول في قافلة الحوار والمشاركة في الاستحقاقات القادمة قبل أن  يرحلوا إلى مثواهم الأخير

 

 لهذه الأسباب يحقد قادة المنسقبة على الرئيس محمد ولد عبد العزيز، لكنه سيبقى في قلوبنا رغم كيد المتربصين من المفسدين وشياطين السياسة  فنحن جيل عزيز و فكره، ماضون في نصرة الرئيس من اجل إكمال مشروعه الاقتصادي والاجتماعي خدمة لموريتانيا الجديدة. 

 

الشيخ ولد محمد - نواذيبو

 

 

 

انواذيبو : الوجه الآخر لتهميش "الحراطين" /المعلوم أوبك
الأحد, 23 يونيو 2013 22:33

لا أعلم هل تأخر الوقت على ما سأكتبه الآن أم أنه لم تزل هناك فرصة للكتابة و التحذير من الانزلاق نحو هاوية التفرق والتشرذم بفعل استفحال خطر جريمة انعدام العدالة الاجتماعية , فلا أسعى للحديث عن قضية غامضة , ولا إطلاق للكلام على عواهنه بل إن الأمر ينبع من طموحنا الكبير لحاجة المجتمع الماسة لنظام اجتماعي أكثر عدالة و أداة لسعادة الإنسان لا لشقائه , فأساس الاقتصاد الوطني العدالة الاجتماعية التي يقوم مفهومها طبقا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان "على عدالة التوزيع ومبدأ تكافئ الفرص في الحصول علي الحقوق الأساسية ووضع نظام فعال للتكافل الاجتماعي" , هذا بدون أن ينتفي وجود تفاوت أبدا بين الأفراد لأنه مهما توافرت عوامل النجاح لن يتميز الفرد إلا بقدراته ومهاراته ولذلك فإن من أهم أسس العدالة الاقتصادية وضع معايير واضحة وإعطاء الفرصة للجميع للمشاركة في العملية الإنتاجية بقدراته بحيث يكون نصيبه من الدخل يتساوى مع قدراته على الإنتاج مع مراعاة تفعيل مبادئ التكافل الاجتماعي للأفراد الذين يفتقدون القدرة علي الإنتاج وذلك بإحساس المواطن بعدم الغبن ويحصل علي ما يستحق من حقوق وخدمات , وتجنب احتكار المكسب علي فئة معينة , وإرساء قواعد المنافسة الشريفة في الأسواق والقضاء علي أي احتكارات ضمانا لعدالة تكافئ الفرص.

التفاصيل
فحيح الأفاعي
الأربعاء, 19 يونيو 2013 23:16

 

فحيح الأفاعي هو صوت الموت,الموت سما,و القتل بالسم هو وسيلة الغادر العاجز الحاقد و الظالم, أما عن هذا الفحيح فهو ما يطالعك أحيانا بكل وقاحة وصلف على بعض المواقع الالكترونية فتسمعه بل وتراه - إن كان يرى - في كتابات أقلام مريضة تستدر رزقها بتسول الفتنة و التطاحن العرقي والفئوي فترى وطنها بمنظار الخراب و الموت و على ذكر الخراب تأتي مقالة أحدهم بعنوان "مذبحة إزويرات" و هو عنوان بقدر ما يشد انتباهك إلى تلك العقلية المظلمة التي تتمنى الذبح لأبناء إزويرات الآمنين,و تنقل التظاهر من السلوك الديمقراطي العادي إلى خانة الاحتراب و الاقتتال و تستدعي من التاريخ أكثره دموية وتجعل من تظاهرات إزويرات مثلا مطابقا للحروب الأهلية الأمريكية متمنيا لتلك التظاهرات مآلات كتلك.

 

التفاصيل
انواذيبو تخرج من منطقة الخطر بعد توقيع اتفاق بين العمال والشركات المشغلة
الجمعة, 07 يونيو 2013 15:12

 

بعد أسبوع من الإضراب الشامل للعمال التابعين لشركات الخصوصية  المتعاقدة مع شركة اسنيم في انواذيبو تمكن مناديب العمال من التوصل الى اتفاق مع ممثلي الشركات المشغلة في انواذيبو

 

 

التفاصيل
إلى متى سيظل قادة المنسقية COD يحجبون حقيقة كشوفهم الطبية ؟
الثلاثاء, 04 يونيو 2013 16:20

 

  altالبيان  الأخير لمنسقية COD يؤكد عودة حليمة إلى عادتها القديمة، بإدمانها  على استعمال حبوب الهلوسة والهذيان والدوران  في دائرة مظلمة ومنتهية الصلاحية ، مرددين حكايتها  القديمة وخرافاتها المضحكة التي ملها الشعب وأصبحت مجرد كلام لا يقدم ولا يؤخر .  وجوه سياسية أكل عليها الدهر وشرب ، وأصبحت منتهية الصلاحية بعد هزيمتها في الاستحقاقات الرئاسية المنصرمة بموجب قرار اتخذه الشعب ،بإسقاطها ومقاطعتها بسبب سقوط مشروعها الديكتاتوري وهيمنة قادتها على عرش أحزاب  أنشأت بشكل غير ديمقراطي ،لتصبح أحزاب أشخاص ومجموعات متساقطة من أنظمة بائدة  ،أتت على الأخضر واليابس وروعت الناس ونهبت خيارات البلد في وقت قياسي ،كادت خلاله ان تسقط البلاد في الهاوية لولا عناية الله وعزيمة الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي كان في كل مرة انزلقت فيها البلاد إلى الهاوية  ،يكون الذراع الشجاع الصامد لإنقاذ للشعب  وسيادته من بطش هذه المافيا ،التي تسعى  دون ملل إلى تقاسم السلطة  وكسب المناصب والمال  العمومي بلاضافة إلى المشاريع لأمر في نفس يعقوب     .  

التفاصيل
التنمية المحلية في موريتانيا /عبد الصمد ولد امبارك
الاثنين, 03 يونيو 2013 16:54

تعتبر التنمية المحلية مفهوما معروفا وموثقا في العالم، من خلال الخطط والبرامج الهادفة إلى تحسين مستوى الظروف العامة للسكان، عن طريق مقاربة تشاركية مندمجة لمختلف الأنشطة القطاعية، قصد تحقيق الرفاهية الشاملة بنظرة مجتمعية متكاملة أفقيا، لتنمية الجماعات المحلية. فهي عملية مركبة وحركة ديناميكية تتوخى تحقيق المتطلبات الاجتماعية وإشباع الحاجات الأساسية للساكنة المحلية.

 

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>