مقالات
موريتانيا تقود العرب/ حمود بكار
الثلاثاء, 16 أغسطس 2016 22:53

altبادل الأدوار كل من أحمد بن حلي الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية وأحمد ابو الغيط الأمين العام الجديد، في مشهد دأبت  جامعة الدول العربية عليه منذ  تأسيسها في أواخر مارس لسنة 22/3/1945 بعضوية سبع دول آنذاك ،و هي مصر والعراق وسوريا و الجزائر وتونس والسعودية و اليمن، واليوم وقد بلغ مجموع الأعضاء22 اصبح لزاما على المنظومة العربية ان تساير الركب ،إذ بات من المحال بل المستحيل تسير منظمة إقليمية بهذا الحجم الجغرافي والقوة البشرية و المصادر الإقتصادية الهائلة ، دون رؤية واضحة تعمل على تطوير وتسير هذه المنظمة الإقليمية

 

 

 

 و حتى تأخذ بأسباب النجاح،فالعالم اليوم توجد فيه تجارب لتكتلات إقلمية ودولية ناجحة رغم إختلاف الكثير منها ومع ذلك هي سائرة في تكتلها و تطورها،  عكس بلداننا العربية التي تشترك في عديد القواسم المشتركة و المميزة لها و هو ما يطرح إمكانية الإستفادة من هكذا تجارب ،حتى تكون الكتلة العربية فاعلة  و مؤثرة في النظام  الدولي القائم ،ولأن الظروف الدولية معقدة وتتحكم فيها المصالح الإقتصادية التي منى الله بلداننا العربية بجلها ونسأل الله ان يجعلها نعمة على أمتنا لا نقمة ،و على رغم من تنوع المصادر و أهمية الموقع الجوسياسي للبلدان

 

 

 

 

العربية وإمكانية الإفادة والإستفاد منها، فهي اليوم لا تستفيد من هكذا مقدرات ،بل خارج دائرة صنع القرار الدولي المتحكم في العالم بفعل العابثين بمصالحها وتعددهم  و غياب واضح لدور المثقف الواعي ، فمثقفو الأمة اليوم  تراهم في نقاشاتهم السمرية يحنون إلى ماضيها  دون تحريك ساكن لستنهاض الهمم. 

 

 

هي حقيقة طبعت المشهد العربي زمنا طويلا أما  اليوم و قد تم إفتتاح قمة الأمل في دورتها ال 27 في العاصمة انواكشوط  فكانت الأولى في تاريخ إنعقادها،و الأولى بالنسبة لرئاسة موريتانيا للجامعة  بلد المنارة والرباط و هو ما  يجعل  من رئاستنا للجامعة يجب أن تحمل الجديد وتصنع الفارق مستعينين بالله أولا و بخبرتنا الدوبلوماسية ثانيا المشهود لنا بها في المحافل الدولية ، بفضل أبنائنا البررة الذين رفعوا قامة و علم بلادهم فكانوا صفوة الصفو، و الإستفادة من هذه الخبرات في توجيه بوصلة الجامعة و تحسين أدائها و إنجاح قيادتنا للجامعة مطلب على القائمين أخذه بعين الإعتبار،و لتكن تجربتنا في قيادة الإتحاد الإفريقي حاضرة بنجاحاتها المتميزة التي أبهرت المهتمين ،فكانت تجربة تستحق الإشادة في ظرفية دولية دقيقة وصعبة مرت بها القارة الإفريقية وجهازها التفيذي الإتحاد الإفريقي الذي كنا نرأسه .

 

 

وأنا على ثقة تامة أن رئس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز رئيس جامعة الدول العربية بسياسته و حنكته وبعد قبوله للتحدي الذي كسبه عن إستحقاق و في زمن قياسي مما يبعث على الإرتياح،وبعزمه الذي لا يلين قادر على قيادة  العمل العربي المشترك إلى بر الأمان وشاطئ النجاة، في سنة الأمل لدى الشعوب العربية بعد ما ذاقت الأمرين من الصيف العربي الذي أحرق  جل الأقطار العربية وعمت بلواه كل مكان، حيث أباد النسل والحرث وبدد مقدرات كان يمكن إستقلالها بما ينفع الأخوة المتناحريين الذين غابت بينهم وشائج الرحمة والرأفة و ضاعت أخوتهم بأسباب تافه طبعها الجشع و الأنانية و السذاجة ،فكانت الحصيلة ضياع لأوطان و دول كانت رقما لايستهان به في المجموعة الدولية فجعلوها على كف عفريت فكانت أثرا بعد عين ،  فكان الوصف لصيف

 

 

عربي لا ربيع و لا خريف و أي ربيع هذا الذي  أنهك الأمة و أجدب الأرض سنينا عديدة، و حتى تكون سنة حافلة بالعطاء بل سنة أمل و تكون بصمتنا الشنقيطية موجود في كل القرارات المتخذة و المصادق عليها تحت مظلة الجامعة الدول العربية ونكسب الرهان، علينا إبعاد الخلافات البينية داخل الإجتماعات ذات الصلة و إحلال محلها التعاون البيني الذي سيفضي بإذن الله إلى تكامل إقتصادي عربي و هو حلم راود أصحاب القرار العربي منذو القدم  ،وعلينا كذلك توطيد التعاون العربي الإفريقي بعتبار إفريقيا عمقنا الإستراتجي و قارة بكرتستحق الإهتمام و هي بذلك وجهة للجميع،إن قيادتنا للقرار العربي المشترك تملي علينا مسؤوليات جسام من طرح لكل الموضاعات و القضايا التي تدفع بالعمل العربي المشترك إلى الأمام  ، و بذلك وحده يتحقق الأمل و تتكلل قيادتنا بالنجاح ،فهل يتجاوب الأخوة مع الرئاسة الجديدة لبلوغ الغاية ؟ويعم أمل انواكشوط ربوع الأمة  و يرسل إشاراته ببوادر خريف واعد بعد صيف شديد و قاحل.

إلى رئيس الجمهورية/سيدي محمد ولد محمد الشيخ
الأحد, 14 أغسطس 2016 15:18

 

 altأنتم معروفون بشجاعتكم و بعفويتكم و بالنسبة لي فإن سر نجاحكم بعد حبكم لهذا الوطن و ايمانكم به هو قربكم من المواطن و معرفتكم التامة بمتطلباته و حاجياته و كذا معرفتكم بأساليب الطبقة السياسية من زعماء تقليدين و قادة سياسيين و حكوميين و ألاعيبهم التي صوروا بها يوما للرئيس معاوية أن خضار الريف في مثلث الفقر آنذاك يتم تسويقها عن طريق الانترنت .

 

التفاصيل
الرائد " المعلوم " في ذمة الله وترجل الفارس ..!! الفاغ ولد الشيباني
الجمعة, 12 أغسطس 2016 15:58

altغيب الموت أمس في مدينة انواذيبو عن دنيانا الرائد في الجيش الوطني محمد عبد الرحمن ولد ابوه المعروف ب"المعلوم " وهو داخل قلعة وجاهة بالمنطقة العسكرية الأولي أثناء تأديته لعمله

 

التفاصيل
الإخطبوط صيد موريتاني بحكم القانون
الثلاثاء, 02 أغسطس 2016 22:07

altمن نظرية إقتصادية تفيد أن علينا الإستفادة من مقدراتنا البحرية،ونظرة شاملة للأمور تؤكد أن ما ينفع الناس و يمكث في الأرض هو غاية الحكومة التي تسعى إلى تحقيقها بتوجهات من أعلى سلطة في البلد.

 

 

التفاصيل
قمة انواكشوط العربية الدلالات .. والعبر..!!
الثلاثاء, 26 يوليو 2016 18:22

 

altلا يختلف اثنان اليوم علي التأنق والتألق الذي شهدته الدبلوماسية الموريتانية مما مكنها في الوقت الحالي من تنظيم القمة العربية السابعة والعشرين في بلادنا للمرة الأولي. تنظيم تفاعلت جملة من العوامل علي بوتقته لتخرج "قمة الأمل " بلبوس محلي كشف وأبان عن المعدن النفيس و الثقافة الأصيلة والكرم و التفاني بالترحيب بالضيف الذي ظل ميسما للأمة الموريتانية

 

التفاصيل
قمة الأمل/ حمود سيد أحمد بكار
الأحد, 24 يوليو 2016 15:44

 

قيل قديما ما ضاع حق وراءه مطالب،وهو ما تحقق اليوم بفعل القيادة الرشيدة والنيرة لرئيس الجمهورية محمد ولد عبدالعزيز،والحقيقة أن بلادنا إنضمت للجامعة العربية مبكرا،فسارت مع الإخوة في حلهم وترحالهم لقممهم ،لكن هذا الإنضمام وتلك العضوية لم تشفع لبلادنا بإنعقاد القمة فيها تشريفا و حقا،وكأننا لسنا من البيت العربي المترامي الأطراف من المحيط إلى الخليج،بل تناسى قادتنا يومها اننا إما ان نكون عرب ونستضيف الأخوة بمقدراتنا، ونكون  محل ثقة بل آن الأوان ان نشترك في أفراح وأتراح العرب ،وهو ما إعتبره البعض احلام تذوب مع طلوع شمس أول يوم ،ولكن حين يكون هناك رجال غيورون

 

 

 

 

التفاصيل
من القاع إلى القمة/ كانة ولاد
الجمعة, 22 يوليو 2016 22:59

altهي أرض المنارة والرباط، أرض الملثمين والمسفرين، هي أرض الدراعة والملحفة، هي موريتانيا التي ولدت من رحم القهر والقسوة والاستعمار، من زواج خارج القبيلة، لأب عربي وأم إفريقية، تاخمت المغرب العربي تاريخا وثقافة وتغلغلت في خاصرة إفريقيا دينا وجغرافيةً، اختطفها المستعمر الفرنسي في أقماطها، حاول جهده طمس حضارتها ومسخ هويتها، فاعتصمت عنه بحبل من الله وحبل من بأسها وشراسة حربها وامتنعت عنه بدرع من ثقافتها وعفتها وأرغمته على الرحيل يجر أذيال خيبته.

 

 

 

التفاصيل
المحسوبية تنخر جسم الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب
الجمعة, 01 يوليو 2016 12:52

altعندما يكون هناك بصيص أمل في التشغيل تكون عادة العثرات كبيرة بحجم الأمل المعقود ،نعم كان الأمل يرافق عدد من حملة  الشهادات العاطلين عن العمل من سكان العاصمة الإقتصادية حين أعلنت الوكالة الوطنية لترقية تشغيل الشباب(ANAPEJ) في أواخر شهر مايو من هذه السنة أي2016عن برنامج خطوة القاضي بالبحث عن 40 فرصة تربص للعمل لها ميزات خاصة حسب الوكالة  عندها توجه 17طالب عمل إلى الوكالة الفرع في انواذيبو على شارع النخيلة بإتجاه دبي مصحوبين بأوراقهم.

 

 

ولأن الكل يبحث عن خطوة وموطأ قدم له في معترك الحياة العملي كان للاسم دلالته فتقدمت مجموعة انواذيبو للخطوة فكانت الشروط بالإضافة إلى شهادة المتريز او ليصانص وأن يكون المترشح يحمل وصل تسجيل لدى الوكالة وأن يكون المترشح لم يسبق ان إستفاد من برامج الوكالة.

 

 

شروط كانت موضوعية لكن مالم يكن في الحسبان وبطريقة كلاسكية قديمة بقدم فاعلها كان نصيب العاصمة الإقتصادية فرصة واحدة  ولان شرالبلية مايضحك فالفرصة واحدة وبمعايير غابت عن مجموعة انواذيبو مما جعل من صاحب أوصاحبة الفرصة بطل لقصة برنامج خطوة قصة فصولها كتبت خلف الكواليس ،ولأنها مهزلة لم تسبق في تاريخنا ولا تاريخ المعمورة ولأن ماخفي أعظم وباعتباري من ضمن الشباب المتقدم للخطوة توجهت إلى فرع انواذيبو بعد

 

 

 ماسمعت عن خروج اللائحة فكانت المفاجأة أن أبسط معايير الشفافية غائبة في هذه الخطوة فلا قائمة على الجدار تحمل إسم المقبولين فدخلت داخل الوكالة فإذا بأحد العمال ومن حسن الحظ انه يفهم فن الحاسوب فطلبت منه أن يريني اللائحة فتح الجهاز قلت له رقم 4ورقم5 أنا وزميل لي كانت المفاجأة انه  عند ما دخل لائحة المترشحين  لبرنامج خطوة لم تكن لاالأسماء اسماءنا ولا الأرقام ارقمنا قلت كيف ياأخي تفاجأ وقال اللائحة سحبتها ولدي في مكتبي ونسيت المفاتيح وهذه ليست اللائحة والعهدة على من يمثل الوكالة.

 

فهل عجزت العاصمة الإقتصادية عن تقديم 5إلى 10 أم ان القائمون على هكذا برامج لا زالو ا يسيرونها بعقلية الاقرب ثم الأقرب أم ان الحقيقة ان الوكالة غابت عن عين الرقيب ولم تعد محرجة بأن تعطي لنواذيبو فرصة واحدة  وهو لعمري خطأ سياسي لايحسد عليه اصحاب الوكالة الذين لا طال ما تبجحوا بالنظرة  الثاقبة وبالسياسة الرشيدة أي رشد هذا الذي يسهم عاصمة إقتصادية بفرصة واحدة ويعطون خارج الموضوعية أم أن الوكالة صارت في أخر ايامها وقد نخر الفساد في جسمها.§

 

 

 ولأن الخطب جلل وسابقة خطيرة وبوصفي أحد المتضررين من هذا المسلك الغريب عن شرعنا وعاداتنا ونظرا للإهانة التي تلقتها العاصمة الإقتصادية في الفرصة الواحدة فإنني أتوجه إلي السيد الوالي باعتباره ممثل رئيس الجمهورية الذي أعلناها حرب لاهوادة فيها على الفساد والمفسدين

 .

ولأنك السيد  الوالي راعي مصالح المدنية نطالبك بالتدخل من اجل  إنصاف المعنيين وفقا للمعايير الموضوعية والمنهجية التي كانت ستسير عليها الخطوة المذكور بعيدا عن السمسرة والأنانية المقيت التي باتت تطبع المشهد.

 

وكلنا ثقة بأنكم ستتابعون القضية وتعطونها ماتستحق وكما يقال ما ضاع الحق وراءه مطالب

 

بقلم : حمود خطري

 

<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>