سلطة منطقة أنواذيبو الحرة الواقع والآفاق
الأحد, 22 مايو 2016 23:15

altتربيت وترعرت كباقي أبناء مدينتي العزيزة أنواذيبو وأنا أحلم بأن تولى الدولة عناية لهذه المدينة التي تعتبر القلب النابض للأقتصاد الوطني حزمت أمتعتي وغادرتها ذات يوم من أجل

 

 

 الدراسة في الجارة الجنوبية السنيغال وكلي أمل بأن تتغير مدينتي الجميلة التي أعشقها من رأسي حتي أخمصي قدمي أغلقت دفتري وكتبت أخر ملاحظاتي وذهبت أحمل تاريخي علي كتفي وحاضرا مرهق الأعصاب مضطهدا ورددت مع فنانا القدير سيداتي ولد أب وأنا أعبر النهر  بحق الكتاب وحق الوطن سنكتب ماقد محاه الزمن

 

  لتختلط مشاعر الغربة مع الطموح والأمل ويمتزج الجميع مكونا صورة الحلم للعشيقة أنواذيبو أمضيت فترة دراستي هناك لأعود بعد ذالك إلا مرتع الصبى ومهد الطفولة وأنا أحمل معي حقيبة الأمنيات التي خرجت بها ذات يوم فتحت أخر صفحات لاكن هذه المرة لأكتب عن منطقة أنواذيبو الحرة تحقق الحلم الذي مضي عليه زمن طويل وهو إعادة الإعتبار للمدينة المترفة هنا حيث تتعانق الجغرافيا والتاريخ في عناق حميمي على شاطئ

 

 

الأطلسي وولدت ألاف الحكايات والقصص لتقف المدينة رغم عاديات الزمن شاهدا حيا علي عظمتها وفي ظل التحول التنموي الكبير الذي شهدته البلاد في السنوات الأخيرة والهادف إلا تشجيع الإستثمار وخلق قطب تنموي فعال

 

 

 

جاء القرار الأخير رقم 001/2013 الذي بموجبه أصبحت منطقة أنواذيبو منطقة حرة وهو منعكس إيجابيا علي هذه المدينة فعلي مستوى البني التحية شيدت العديد من الطرق نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر طريق كورنيش كبانو الذي الذي يهدف إلا فك العزلة عن هذه المنطقة التي تم

 

 

إستصلاحها مؤخرا وتقطيعها إلا ثلاث مئة قطعة وتعبيدها وتجهيزها وتزويدها بالكهرباء والمياه والشبكة الإتصال لتمكين المستثمرين من اللإستثمار فيها كما نذكر أيضا الطريق الإلتفافي الذي يساهم في تسهيل وإنسيابية حركة المرور داخل المدينة وتجري الأعمال في هذين الطريقين على قدم وساق كما تم تشييد العديد من الأرصفة والشوارع المعبدة داخل المدينة حيث يعتبر مشروع عصرنة مدينة أنواذيبو من أهم المشاريع العملاقة التي ستعطي وجها حضاريا للمدينة

 

 

 

 كما تم إفتتاح العديد من الفنادق من أجل إنعاش قطاع السياحة نذكر منهن علي وجه الخصوص لا الحصر فندق تازيازت وفندق المدينة وتجري الأعمال علي قدم وساق لإنهاء الأعمال في أربع فنادق أخري كما تم إنتهاج سياسات حكيمة من أجل تسيير والحفاظ على ثروتنا السمكية فتمت توسعة الموانئ ومراقبة الإتفاقيات الدولية في مجال الصيد وذالك عبر تجهيز خفر السواحل بكافة الوسائل الضرورية وسيشرف رئيس الجمهورية علي تسلم البواخر العسكرية التي تم إقتنائها مؤخرا ويعتبر تشييد المطار الدولي الجديد الذي سيشرف عليه رئيس الجمهورية في زيارته للمدينة دليلا ساطعا علي

 

 

 

 

 

الإهتمام الكبير الذي توليه الدولة لمنطقة أنواذيبو حيث يعتبر هذا المشروع من أهم المشاريع التنموية المقام بها حاليا وذالك لمالي هذا المطار من أهمية حيوية ستنعكس إيجابا على عموم البلد ويمكن القول أن منطقة الحرة تحولت إلا ورشة عمل منذ تعيين الإطار الشاب محمد ولد الداف على رئاستها فهو من القلائل الذين يعملون بصمت وبدون كلل ولا ملل ونتج عن ذالك الحضور المتميز الذي حظيت به المنطقة في عدة منتديات دولية للتعريف بها وحث رجال الأعمال على الإستثمار فيها وكانت دبي ولاسبلماس وروما وغيرها من عواصم دول العالم محطات بارزة للتعريف بالمنطقة الحرة ونتاجا لهذه الزيارة حظيت المدينة بزيارات من رجال أعمال والمستثمرين وممثلي هيئات المجتمع الدولي وممثلي السفارات للتعرف علي مزايا هذه المنطقة الواعدة  ومن المشاريع التي ستبدأ الأعمال فيها في الأفق القريب مشروع ميناء المياه العميقة الذي أنتهت دراساته ويتوقع إنطلاق الأعمال فيه في القريب العاجل كما تم أيضا الإنتهاء من دراسة مشروع الصرف الصحي للمدينة الذي سيساعد من مظهر المدينة وإعطائها الصورة الحضارية المناسبة بها كمنطقة حرة وقطب إستثماري مشاريع أوقيمت وأخري قيد التنفيذ واقع مشرق وأفق سيكون أكثر إشراقا بحول الله هذا ماأصبحت عليه مدينتي الجميلة اليوم حيث أصبحت ورشة عمل في جميع نواحي البني التحتية وهو مازادني ولعا وحبا بها فما إشراقة كل يوم أستمتع ببناء حلم الذي حكيته ذات يوم كم أنت جميلة يامدنتي العزيزة بشوارعك بفنادق بئناسك الطيبين بمحيطك الذي يتكلم بصمت عن عظمتك لاكن من سنة الحياة أن الطموح لايتوقف حتي وإن بلغ عنان السماء مازال الحلم بالمدينة أكثر جمالا مستمر وسيبقي.........

 

 

مع تحياتك الناشط عبد الباقي العربي مدير صفحة أنواذيبو لقديم