تحقيقات
مدخل نواذيبو...ذباب وروائح تزكم أنوف الزائرين
الجمعة, 21 نوفمبر 2014 16:21

تحول مدخل مدينة نواذيبو إلى مقر لسوق المواشي مما تسبب في تشويهه حيث غزته موجة من الذباب ، وأزكمت الروائح الكريهة أنوف الزائرين وسط مظهر عشوائي غير مريح.

 

التفاصيل
ولد مسعود...عقود من العطاء والتفاني في خدمة التعليم
الأربعاء, 12 نوفمبر 2014 14:53

altيعد مدير ثانوية الامتياز بمدينة نواذيبو محمد الأمين ولد مسعود أحد الشخصيات الإدارية البارزة التى خدمت التعليم على مدى ثلاث عقود من الزمن ظل فيها المدير متمسكا بجديته ، ومتفانيا في عمله.

 

التفاصيل
التبول فى الشارع...ظاهرة تستعصي على الحل
السبت, 18 أكتوبر 2014 22:34

 

altلاتزال ظاهرة التبول فى الشارع شائعة ومنتشرة فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو بالرغم من كونها من المسلكيات المنافية لقيم التحضر.

 

التفاصيل
السوق المركزي...مغارات وأخبية (صور)
الخميس, 02 أكتوبر 2014 21:39

altلايكاد الزائر والمتجول داخل أزقة وأروقة السوق المركزي فى مدينة نواذيبو يصدق مابداخله حيث لايكاد يمر شخص بشكل طبيعي وسط الزحام الشديد والظلام الدامس.

 

التفاصيل
البلدية ...فضاء للإشهار المجاني
الاثنين, 29 سبتمبر 2014 16:05

altتحول حائط بلدية نواذيبو المطل على الشارع الرئيسي فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو إلى فضاء مفتوح للإشهار المجاني من قبل الخصوصيين.

 

التفاصيل
خديجة... حين يكون العطاء وسيلة حرمان من الترقية
السبت, 27 سبتمبر 2014 00:46

alt"درست في ثانوية نواذيبو 1احدى أعرق المؤسسات التعليمية فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو منذ تسعينات القرن الماضي، ولم أدخر أي جهد فى العمل ، غير أن كل هذه السنوات لم تشفع لي فى الحصول على الترقية".

 

التفاصيل
ميناء خليج الراحة...شريان حيوى للاقتصاد المحلي
الأربعاء, 17 سبتمبر 2014 21:32

altيشكل ميناء خليج الراحة فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو أحد المؤسسات الحيوية الهامة التى تطاع بالعديد من الأدوار الهامة فى التنمية الاقتصادية، وتشكل شريانا حيويا فى الاقتصاد المحلي نتيجة كونها قبلة للألاف من الصيادين للإبحار فى رحلات البحث عن لقمة العيش.

 

التفاصيل
الملعب البلدي...متحف أثري أم مرفق رياضي؟
الأربعاء, 10 سبتمبر 2014 09:48

altيعاني الملعب البلدي اليتيم فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو من إهمال غير مسبوق حيث عبث به عاديات الزمن ، وطالته يد الإهمال حيث لم يحظ بأي اهتمام من قبل الوزارة منذ عقود.

 

ورغم أن الملعب العتيق تم إنشاؤه فى سبعينات القرن الماضي إلا أنه  يتعرض لإهمال كبير ، وعدم عناية مما جعله أقرب إلى المتحف بفعل تهالك السياج فيه ، وعتاقة منصاته التى تحطي قصة إهمال بحق أبرز مرفق رياضي فى عاصمة موريتانيا الاقتصادية.

 

 

 

 

alt

الملعب اليتيم محروم من خدمات الماء والكهرباء ، وحتى التخطيط ، وازداد الأمر سوء بأن تحول إلى مكب لرمي بعض النفايات دون أن تحرك الجهات المشرفة أي ساكن فى انتشال المرفق الرياضي.

 

 

وارتفعت أصوات الرياضيين في مدينة نواذيبو بضرورة منح العناية بالملعب البلدي اليتيم ، وترميمه ، وادخال اصلاحات جوهرية عليه ، وبناء منصات للرياضيين تقيهم التغيرات المناخية. 

 

 

 

 

 

 

altوتساءل الرياضيون عن دور وزارة الرياضة التى تتجاهل هذا المرفق الحيوي فى المدينة الاقتصادية لعاديات الزمن ، وتضن عليه بمجرد إصلاحات رغم أن بعثة من الفيفا زارته.

 

ونقلت مباريات الدوري الممتاز إلي الملعب اليتيم منذ 2010 بعد تزويده بنجيله منحها الاتحاد الدولي لكرة القدم لتنتهي بذالك فصول معاناة أندية الدوري الذين كانوا يلعبون فى قطع أرضية مملوكة فى حي "صال" فى سابقة من نوعها.

 

وقد كشفت بعض المواقع الإخبارية هذه الفضيحة وطرحت أسئلة عن رئيس الاتحادية السابق الذى قال إنه لم يكن علي علم بها ، ومع ذالك فقد انتهت.

 

 

ومع أن الملعب البلدي يتحول مع ساعات المساء إلى فضاء لهواة الرياضة الذين يتدفقون عليه لممارسة حصصهم اليومية من الرياضة غير أن غياب التهيئة فيه يفاقم معاناتهم بشكل كبير حيث الأتربة ، وكان من المفروض أن يتم تخطيط الملعب حيث يتم تخصيص جانب منه لممارسي رياضة المشي ، وتتخذ كافة الإجراءات من رقابته ، وابعاد الشباب الممارسين لكرة القدم عنهم.

 

ويستغرب كثيرون عدم زيارة أي من المتعاقبين على الوزارة للملعب اليتيم من أجل الوقوف على حقيقته ، واجراء اصلاحات عليه عل وعسي أن يسهموا فى تطوير المرفق الرياضي الذى بات قوسين أو أدني من الاندثار.

<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>