تحقيقات
قراءة فى أبرز محطات 2012
الاثنين, 17 ديسمبر 2012 18:21

 

الأساتذة فى وقفة احتجاجية مارس 2012 سنحاول تسليط الضوء على أبرز محطات و شخصيات خطفت الأضواء وظلت دوما فى الصدارة طيلة العام الحالى الذى أوشك على الإنتهاء وبات قاب قوسين أو أدنى من أن تطوى صفحاته وتنتهى أيامه .

 

الأساتذة ...صمود وتحويل قسرى

 

شكل نضال الأساتذة فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو جزء كبيرا من أبرز الأحداث التى عرفتها المدينة ليحجزوا بذالك مساحة ضمن شخصيات العام بإحتجاجاتهم وتوقفاتهم عن التدريس مما تسبب فى شلل الدراسة فى معظم مؤسسات التعليم الثانوى  التى وصفها البعض بأنها الأكثر إزعاجا للسلطات وإدارة التعليم .

 

وكانت باحة الإدارة الجهوية هي خير شاهد على سلسلة الإعتصامات التى نفذوها والوقفات التى نظموها فى رحلة البحث عن الحقوق الضائعة والمهدورة كما يحلو للأساتذة تسميتها ضمن مسارهم النضالى الذى سطرو به نماذج من الصمود فى وجه الإغراءات والتهديدات حسب تعبير بعض النقابيين .

 

وقفات تعددت , وخطابات تنوعت والرسالة واحدة هي تحسين ظروف صانعى الأجيال ومنحهم العناية اللازمة من أجل الإستمرار فى إكمال مشوارهم التعليمى الذى قرروا إختيارا الدخول فيه  حسب بعضهم .

 

وشكل النجاح المنقطع النظير لسلسلة الإضرابات إزعاجا وصداعا للإدارة وفجر موجة غضب فى صفوف بعض وكلاء التلاميذ جراء تجاهل الدولة لمطالب الساتذة فكانت وقفات مطالبة بإنقاذ التلاميذ من شبح سنة بيضاء كادت أن تقع بفعل تعنت الوزارة وضربها عرض الحائط بكل التسهيلات والتنازلات التى قدمها الاساتذة حسب تعبير النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوى .

 

 

الجرنالية والبحارة ...شرارة ثورة

 

جانب من انتفاضة الجرنالية شكلت احتجاجات عمال الجرنالية شرارة لقيام حراك احتجاجى كاد يؤشر لإشعال ثورة حقيقية من عاصمة الاقتصاد لكن تعاطى السلطة الجهوية مع الجرنالية ساهم فى احتواء الحراك سريعا وإطفاء شرارته الذى تنشده منسقية المعارضة ووأده فى المهد .

 

وشكل خروج الآلاف من الجرنالية فى مسيرتهم25 مارس 2012 نقطة انعطاف فى تاريخ احتجاجات الولاية حيث تم فى أقل من 4 ساعات عقد اجتماع ماراتونى بين أرباب العمل والسلطات وممثلى العمال وتم التوصل إلى اتفاق بموجبه عاد العمال إلى عملهم وفكوا اعتصامهم بعد أن ظهر ت خطورة استمراره أمنيا واقتصاديا حيث كلف الشركات خسائر كبيرة .

 

ولم يغب حراك البحارة الذى قادته نقابة عمال البحر وشاركت فيه بقوة عن طريق سلسلة وقفات أمام مبنى دار الشباب القديمة للمطالبة بإنصاف البحارة والتنديد بما وصفوه ب "المؤامرة" التى نفذتها بعض النقابات بقبولها لما تصفه النقابة ب "اتفاق العار" حيث تم استغلال العمال والقبول بزياة لاتسمن ولاتغنى من جوع ولم تتعدى 14000 أوقية عكس مايروج له البعض من أنها 20000 أوقية . 

 

 

انتفاضة الصيادين تربك السلطة ...

 

altشكل نشوب أزمة حادة فى أزمة تسويق الأسماك إثارة غضب الصيادين وحاضرا تجربة انتفاضة كادت تشعل ثورة حقيقية فى المدينة حيث تحول ساحة الولاية إلى ميدان اعتصام للصيادين الغاضبين .

 

وسعت السلطة جاهدة إلى احتواء الحراك المتنامى للصيادين الغاضبين جراء تجاهل الحكومة للأزمة العميقة وتصريحات وزير الصيد المتناقضة وهروبه أمام الصيادين فى يوم مشهود لايزال عالقا فى ذاكرة سكان المدينة وأرشفته الصحافة المحلية .

 

وبذلت السلطات المحلية جهودا جبارة من أجل حلحلة المشكل وبدأت تدفع فاتورة أخطاء وزير الصيد والاقتصاد البحرى الذى باتت زيارته غبئا يؤرق السلطات الأمنية ويثقل كاهل السلطات الإدارية حيث تتراكم المشاكل مما يجعل الإنفجار الوشيك لها لايمكن التنبأ بنتائجه .

 

 

 

السلطات .. تفادى الصدام والجنوح إلى الحوار

 

altانتهجت السلطات الجهوية فى كل هذه المحطات أسلوبا مرنا فى التعاطى مع المحتجين والدخول معهم فى حوارات والإقتصار على البحث عن الحلول البديلة بدل الصدام .

 

وتعتبر السلطات أن نهج الحوار يبقى الأنجع فى التعاطى مع مثل هذه الأزمات بعيدا عن الصدام خشية وقوع مالاتحدم عقباه , وهو متجسد حيث لم تسجل أية حالة اشتباك بين قوات الأمن والمتظاهرين .

 

وظلت السلطات حاضرة بقوة فى الإعلام المحلى بشكل  كبير حيث حجزت مساحة ضمن عنوانين الإعلام 

 

 

قاقلة المظالم ...سفراء لإنقاذ المظلومين

 

altخطفت قافلة المظالم الأضواء وهيمنت على الإعلام العالمى حيث كانت تجربة فريدة للمشاركين فيها والذين ابتكروا أسلوبا احتجاجيا بهر الجميع ولم يكن يصدقه أحد .

 

ويقول المشاركون فى قافلة المظالم إنهم سعوا إلى أن يكونوا سفراء للمطهدين والمظلومين والذين لم يجدوا من يحمل أحلامهم وطموحاتهم لكنهم فضلوا تقديم نموذج ودروس فى النضال السلمى ستبقى محفورة فى ذاكرة سكان المدينة الساحلية . 

 

وستبقى تجربة قافلة المظالم استثتائية حيث استطاع شباب القافلة كسر جدار الصمت وقطع المسافة الفاصلة بين نواكشوط ونواذيبو والتى ظلت ضربا من الخيال لكن الإرادة الحديدية والعزم الفتى الذى يتمتع به قادة قافلة المظالم الذين أوصلوا رزومة من الملفات العالقة وأحلام وطموحات ساكنة المدينة إلى الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز فى القصر الرئاسى , وخصهم باستقبال بثته وسائل الإعلام الرسمية .

 

 

 

تقرير الصحفى : الشيخ ولد الداه 

شباب تازيازت: فراغ وتفحيط وشيء من التجارة
الاثنين, 16 يوليو 2012 08:58

هذه البيوتات المتهالكة باتت مأوى سكان الريف واد الشبكة / نواذيبو 

يقضى أغلب الشباب القاطن في واد الشبكة (تازيازت) معظم أوقاتهم في الاستماع للأغاني الشرقية والمحلية ؛ وذلك لطرد وحشة الفراغ الذي يطبع حياة الشباب  فى عمق ريف الشمال الموريتانى ؛كما يقول الشاب الحضرامي .

 

التفاصيل
أمنة : قصة كفاح ضد الفقر والإعاقة عمرها ثلاثة عقود
الأحد, 22 أبريل 2012 19:05

أمنة منت لحبيب رفقة أبتائها الصغار أثتاء حديثها عن معاتاتها

"أقطن فى المدينة منذ عقود من الزمن , وأعيل أسرة مكونة من 7 أطفال كلهم يتامى , ويعانى أخى من إعاقة جسدية وعقلية جعلتني أكرس حياتى للبقاء معه , ولا أفارقه طرفة عين."

التفاصيل
أرملة تقاضي الهلال الأحمر وتطالب الرئيس بانصافها (مصور)
الأربعاء, 18 أبريل 2012 10:36

الأرملة غاله المعيلة الوحيدة لابنتها اليتيمة

قالت الأرملة غالة بنت محمد 51 عاما إنها عانت الظلم والتهمبش والاستهزاء في وطنها مالم يعانيه أحد في العالمين ،وأنا الأرملة والكافلة   لابنتي الوحيدة على حد قول بنت محمد وهي تشير باصبعها إلى ابنتها التي بدورها تداعب جهاز التحكم في التلفاز عله يخفف عنها  شبح  الظلم  الذي سكن المنزل في كل زاوية.

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>