ولد انل يروي تجربته في أولى رمضاناته وأبرز طرفه
الأحد, 12 يونيو 2016 02:25

altقال الوجيه المعروف بمدينة نواذيبو ابراهيم ولد انل إن أولي رمضاناته التى يستذكرها كانت في 1967 بالعاصمة نواكشوط.

 

واستعاد ولد انل شريط الذكريات في مقابلة خاصة مع "نواذيبو – أنفو" ضمن أولي سلسلة المقابلات الخاصة بشهر رمضان الكريم إن الصوم آنذاك كان يتميز بصعوبة بالغة حيث تنعدم الوسائل بشكل كبير.

 

واعتبر ولد انل أن بعض رمضانات في تلك الفترة في الغالب مايتم اعلام المواطنين به تارة في منتصف النهار وفي بعض الأحيان في ساعات الزوال.

 

وكشف ولد انل النقاب عن أن أولى رمضاناته بمدينة نواذيبو في 1973 حيث أن المدينة آنذاك شبه بادية حيث لاتتوفر على مركز صحي ولاأسواق ولا مسجد والظروف بالغة الصعوبة.

 

وأشار ولد انل أنه في احدى ليالي رمضان من السبعينات فوجئ برصاصة تخترق منزلة إبان حرب الصحراء ليصاب بالهلع وتسببت في مقتل شاة كانت عنده وتدمير وسيلة إضاءة كانت لديه (لمبه).

 

 

 

ونبه الوجيه إلى رمضان السبعينات كان يتميز بالبساطة حيث أن غالبية السكان حديث عهد بالريف ولم يستوطن بعد في المدينة ، مسجلا بعض المواقف الطريفة في صومه.

 

واستذكر ولد انل موقفا حصل معه في أولي رمضاناته حين نام في احدى الليالي ولم يسحر ولم يتناول العشاء واستيقط في الصباح وماإن وصل 11 صباحا حتى أصيب بالدوار وأفطر؟

 

قصة الهياكل...

 

وتحدث ولد انل عن تجربته السياسية حيث دخل في نظام الهياكل وتعود الحكاية إلى أنه كان تاجرا في المدينة في الثمانينات ليفاجئ في أحد الأيام بإختياره من قبل سكان الحي على رأس خلية محلية للحي 105ليرفض أولا غير أن الحاكم أنذاك ورئيس البرلمان الحالي قابلة وخاطبه لماذا ترفض رئاسة الحي ؟ فأجابه أنه لايرغب في رئاسة الحي فأجابه بأن القرار ماض لينصاع للقرار.

 

وقال ولد انل إنه ترقي في الهياكل حتى أصبح منعشا في الحي الذي يقيم وبات أحد الشخصيات المهمة التى لايقضي أمر دونه.

 

وأشار ولد انل انهم كانوا بمثابة همزة وصل بين الإدارة والمواطنين في البلدية.

 

وواصل ولد انل ليدخل مسار البلديات وترشح أنذاك عن اللائحة البيضاء التى أخفقت أنذاك.

 

منعطف اخر...

 

وقال ولد انل إنه في نهاية التسعينات قرر الدخول في الجانب الإجتماعي وأصبح مصلحا اجتماعيا ، مشيرا إلى أن بداية الحكاية كانت حين حدثت مشكلة في حيه ووصلت القضاء واستدعاه لللإستعانة به.

 

وأشار ولد انل إلى ان القاضي عرض عليه حالة كانت بمثابة اختبار لمعرفة قدرته في الصلح ونجح فيه لتصدر الأوامر بعد ذلك برسالة بكونه من ضمن المصلحين التابعين للقضاء.

 

أراء...

 

ورأى ولد انل أن الشرائحية تشكل خطرا على المجتمع والدولة لايمكن أبدا أن تصلح المجتمع واصفا إياها ب"المشاريع الهدامة والرجعية" التى تزرع الشقاق في المجتمع.

 

واعتبر ولد انل أن الجانب السياسي ينبغي أن يكون لللأطر الحزبية أما البعد الإجتماعي فيمكن للقبيلة أن تلعب دورها ، مشيرا إلى أن هذا فهمه ومتمسك به.

 

 

 

مواقف...

 

altوقال ولد انل إنه يدعم الرئيس محمد ولد عبد العزيز لما حقق من انجازات عملاقة في البلد حيث استطاع تأسيس مشاريع كبري انعكست على حياة المواطنين اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا مشيرا إلى أن الحالة المدنية وتجهيز الجيش والبنية التحتية انجازات تذكر فتشكر.

 

ووصف ولد انل منتدى المعارضة بالفاشلين والشيوخ العجزة وكذا دعوات الشرائحية مشيرا إلى أن حمل شعار شريحة يعد خطوة سلبية ولايمكن أن يحل مشكلتها على الإطلاق.

 

واعتبر ولد انل أن الثورات العربية هي بلاء مبرم وفقد دولها منطق العقل وصوت الحكمة وتحولت إلى حروب أهلية واصفا منطق بيرام ولد أعبيدي بالفاشل لسعيه إلى تفتيت الوحدة الوطنية