كواليس الزيارة...البحث عن المقاعد....انشغال مدراء بالتصوير...عمدة عالق
الأربعاء, 22 نوفمبر 2017 18:01

altواكب موفد "نواذيبو أنفو" محطات زيارة الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى العاصمة الاقتصادية نواذيبو.

 

وتميزت الزيارة بكواليس مثيرة وثقها موفدنا بمصورته في محطات الزيارة المتعددة.

 

نفاد المقاعد...

 

 

 

altبعض كبار المسؤولين وجد صعوبة بالغة بعد أن وجد المقاعد قد انتهت وقضى فترة طويلة وهو واقف وسط تندر البعض غليه.

 

وحاول المسؤول الذي يشغل منصبا هاما في نواذيبو الجلوس لكنه لم يجد مقعدا وطلب من أحد المنظمين استجلاب مقعد وهو مالم يسعفه فيه الحظ غير أنه أخيرا شاهد مقعدخصص للصوتيات فأمر بأخذه فأخبر بأنه مشغول قبل أن يحصل على مقعد أخيرا ليتنفس الصعداء لحظات قبل جلوس الرئيس على المنصة ويبدأ النشاط مباشرة.

 

 

هوايات مفضلة...

 

altبعض كبار المدراء اختار قبل وصول الرئيس التقاط صور وأمر بعض العاملين معه بأخذها من هاتفه الشخصي.

 

ووثقت كاميرا "نواذيبو أنفو" ابعضهم ن ا وهم يلتقطون صورا خلف المخيم قبل وصول الرئيس.

 

وواصل المسؤولون السامون التقاط صورهم والتحرك بأريحية قبل أن يجلس الرئيس ويكونوا ملزمين بالبقاء في أماكنهم.

 

فيما هرعت نسوة إلى وزيرة السياحة من أجل السلام عليها خلال جلوسها على مقعدها الأمامي رفقة رئيس المنطقة الحرة.

 

 

فيما انشغل بعض الوزراء بتصفح هاتفه الشخصي وهو يجلس في الصف الأمامي.

 

 

انعاشات سياسية...

 

altوفضل القائمون على المخيم استخدام موسيقي سياسية وأغاني من أجل انعاش الجمهور وكسر الرتابة الحاصلة جراء طول الانتظار.

 

وجلس بعض المسوؤلين من التاسعة صباحا إلى منتصف اليوم وهم في انتظاروصول الرئيس قبل أن تكسر الأغاني السياسية الروتين وتشعرهم بأجواء الحملة السياسية في موريتانيا.

 

منع الحرس الرئاسي الصحفيين المستقلين من مجرد التصوير بالرغم من السماح للتلفزيون بالتصوير في تصرف أثار سخط الصحفيين ودفعهم إلى سر تعاطي حرس الرئيس مع الصحافة المستقلة في كل مرة بهذا الأسلوب.

 

واحتج بعض الصحفيين أمام الرئيس على مثل هذا التصرف الصادر من حرسه بخصوص الصحفيين.

 

عمدة عالق...

 

أحد العمد في البلديات الريفية وصل متأخرا بعد بدء النشاط غير أنه بقي عالقا عند البوابة في انتظار السماح له بالدخول.

 

وعاين موفد "نواذيبو أنفو" العمدة وهو واقف عند بوابة الدخول ينتظر الحصول على الإذن بفعل تأخر وصوله إلى المخيم بعد أن شرعت العمدة في الحديث وبعد بدء النشاط..

 

 

غير أن جهود العمدة واتصالاته أثمرت أخيرا في أن يتم السماح له بالدخول من البوابة الرئيسية صوب مكان المخيم.