سي جي بي ... معلمة صامدة تروي تاريخ نواذيبو الاقتصادي
الجمعة, 15 يناير 2016 16:15

altتقف بناية "سي جي بي" الشركة الصناعية للصيد الكبير في قلب العاصمة الاقتصادية نواذيبو ، وتروي حكاية تاريخ عريق لعاصمة موريتانيا ماقبل ميلاد الدولة الحديثة.

 

ورغم أننا سنورد في هذا التقرير كيف كانت هذه المعلمة أحد الركائز الأساسية للاقتصاد المحلي في عصر الاستعمار ، وتحولت إلى واجهة مهمة استقطبت مختلف الانشطة عن طريق تخصيص بطاقة للمنتسبين لها. 

 

 

altلعبت المعلمة دورا بارزا في تزويد السكان بالماء ، وتوفر لهم فرص عمل في بدايات القرن الماضي.

 

 

وتظهر صور نادرة للغاية المعلمة في عصر ألقها في عشرينات القرن الماضي وهي تقف شامخة في أولي مرافق "أبورأتين" التى ستحمل لاحقا اسم العاصمة الاقتصادية. 

 

 

 

عملة خاصة...

 

altولأنها كانت من أبرز الشركات التى تخلق فرص العمل في "أبور أتين" كان نشاطها يتمثل في تجفيف أسماك "لكربين" وارسالها إلى فرنسا في عشرينات القرن الماضي في المدينة الاستعمارية آنذاك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

altوتشير الصور التى حصل "نواذيبو – أنفو" إلى طبيعة هذه الأنشطة التى كانت تمارس في الشركة الأبرز للاستعمار.

 

وبحكم حجم نشاطها كانت لديها عملة خاصة بها تحمل اسمها ، ويتم تداولها بين العاملين في الشركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

altكما أن الموانئ التى كانت موجودة في تلك الفترة تشكل الجسور التى من خلالها يتم التواصل بين أروبا ونواذيبو. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

altوتظهر الصور كذلك مالكة الشركة "أمته بنت عباب" والتى كانت من أبرز شخصيات "أبورأتين" حيث عرف عنها الانفاق في سبيل الله ، وتوفيت في حادث سقوط طائرة كانت متوجهة إلى فرنسا:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

alt