زيارة السفير الياباني...روائح موكا.. ارتباك البروتوكول... ودرس لغوي
الاثنين, 09 يناير 2017 22:16

altتميزت زيارة السفير الياباني إلى العاصمة الاقتصادية بعديد الكواليس المثيرة ، والتى رصدها مندوب "نواذيبو – أنفو" الذي واكب الزيارة.

 

تميزت الزيارة التى دامت ساعات بغرض تدشين توسعة ميناء خليج الراحة في المدينة.

 

روائح موكا النتنة...

 

أزعجت الروائح المنبعثة من مصانع دقيق السمك (موكا)السفير الياباني وهي تواصل نزيف انبعاثها والذي اكتوي به الرسميون من رئيس المنطقة الحرة إلى الوالي والحاكم والقادة الأمنيون والعسكريون في وضح النهار.

 

 

altالروائح التى اجتاحت المدينة لم تكن رحيمة بضيف المدينة الأجنبي ، ولم يكلف أصحابها مراعاة الزائر بل على العكس من ذالك وحضروا  أيضا إلى الحفل ليؤكدوا قوتهم وأنه لا أحد يستطيع كسر شوكتهم كما تؤكد الروائح.

 

 

 

 

إرتباك في البروتكول...

 

أحدث ابعاد بعض المدراء والدبلوماسيين إلى الأطراف زوبعة قوية وسط تململ في أوساط الحضور ، وأسئلة عن المرامي الحقيقية من الخطوة والتى لم تعرف أسبابها الحقيقي ولماذا لاتتم مراعاة البروتوكول ، واسناد تنظيم النشاط للعارفين بالموضوع.

 

مدير شركة السفن الشاب اعترض على إبعاده إلى أقصى الصف ، ولم ترق له الخطوة ، وبدأ يقلب هاتفه وينظر في الأطراف قبل أن ينسحب من مقعده ، ولسان حاله يقول "لن أقبل الجلوس بهذه الطريقة".

 

 

altفيما جلس أحد الأطر العاملين في المقاعد الأمامية وطلب منه المغادرة ليرفض ، ويدخل في حوار مع المنظمين ، وأفلحت جهود المدير العام لميناء خليج الراحة في إزاحته بالدبلوماسية ، فيما ارتبك المنظمون مع قدوم السلطات وعدم وجود المقاعد الكافية ليضطروا إلى جلب مقاعد جديدة.

 

حظي مدير مجلس إدارة ميناء خليج الراحة نور الدين فرانسوا ومدير الميناء يرب ولد أسغير باستقبال خاص من قبل بعض الحضور حيث صافحوا الصف الأمامي ، وبسط أمامهم السجاد ممل جعل البعض يتندر" هو عاد رؤساء؟ وذ لي هامهم شنهو"؟

 

فيما لم يجد مدير الأمن الجهوي وقائد الحرس الجهوي أي مقاعد أمامية وجلسوا في الأطراف قبل أن يدرك المنظمون الخطأ ويصححوه

 

 

درس علمي...

 

قدم السفير الياباني درسا  حين تحدث باللغة العربية للرسميين ودفعهم إلى الحديث باللغة العربية لأول مرة حيث اضطروا إلى الحديث أمام السفير الذي اختار أن يمررها.

 

تحدث الياباني بلغة ربما تعلمها حديثا غير أن أبناءها غالبا مايهمشوها جهارا نهارا فهل فهمت رسالة السفير الياباني؟

 

أحرج السفير الياباني مسؤولين موريتانيين ودفعهم إلى العودة إلى دروس الثانوية وأساليب الحوارات بلغة لو أنصف الدهر لكانوا هم من يعلموها.

 

 

ذكريات الزمن الجميل...

 

أحد االرسميين الحضور وقف لمدير ميناء نواذيبو المستقل وعانقه وخاطبه "مرحبا بكم السيد الوزير" في عبارة أعادت للمدير ذكريات الزمن الجميل أيام تربعه على عرش وزارة الصحة قبل فترة.

 

فيما انشغل الوالي رفقة رئيس المنطقة الحرة ومدير ميناء خليح الراحة بالحديث قبل استئناف النشاط.

 

حرص السفير الياباني على الوقوف على أحد الصالات المعدة ، واستفسر عنها ووقف معه رئيس المنطقة الحرة رفقة مدير خليج الراحة