كشف أرقام عن واقع الطفولة بموريتانيا (خاص)
الاثنين, 11 سبتمبر 2017 21:31

 

altقال الخبير الموريتاني في مجال الطفولة محمد لمين ولد أحمد سيفر إن 37,6 في المئة من أطفال موريتانيا من السن الخامسة إلى سن 17 يعملون بدل أن يكونوا على مقاعد الدراسة لتضيع بذلك فرص الدراسة وتتعرض الطفولة

 

وأضاف الخبير في عروض قدمها بورشة جهوية في نواذيبو عن عمالة الأطفال إن 46 في المئة من أطفال موريتانيا ليس لهم أي وثائق وهو مايتسبب في ضياع حقوقهم ويتعذر في استفادتهم من الخدمات التعليمية والقانونية.

 

وكشف الخبير عن أن قرابة 80.000 طفل بموريتانيا يعملون كخدم في المنازل ، مشيرا إلى أن 80 في المئة من الأطفال بموريتانيا أكد ذووهم أنهم يضربونهم كاشفا عن أن 10 في المئة من الأطفال في موريتانيا أيتام.

 

واستطرد الخبير في تقديم بعض المؤشرات المتعلقة بالطفولة قائلا إن نسبة الخفاض في موريتانيا بلغت 90 في المئة وهو رقم مقلق وفق قوله.

 

ونبه الخبير إلى أن 50 في المئة من السكان في موريتانيا شباب وإن الأطفال الأقل من 10 سنوات تبلغ 30 في المئة وإن الأطفال الأقل من 15 سنة تبلغ نسبتهم 44 في المئة وإن الأطفال الأقل من 18 سنة تصل 50 في المئة فيما ابلغ نسبة الأطفال من السن 15 إلى 18 سنة مجرد 6 في المئة.

 

ونبه الخبير إلى أن المؤشرات تبدو مقلقة وإن المعطيات التي قدمها تعتمد على إحصاء المكتب الوطني للإحصاء بموريتانيا.