لماذا صمتت السلطات المحلية عن الإعلام إزاء أحداث الجمعة؟
الأحد, 12 نوفمبر 2017 00:13

 

altلم تكلف السلطات المحلية نفسها عناء الحديث إلى الإعلام في المدينة ازاء أحداث الشغب أمس من أجل إنارة الرأي العام وايضاح حقيقتها.

 

صمت السلطات والإعلام الرسمي والأئمة جعل القضية محل أسئلة الكثيرين عن السر في عدم الحديث وشرح ضرورة الابتعاد عن الأعمال التخريبية ونشر خطاب التهدئة والسلم من أجل نزع فتيل الأزمة.

 

صمت المحسوبون على النظام من ساسة وناشطين واكتفوا بطرح الأسئلة وخصوصا أنه كان يفترض أن يتم منح إطلالة للاعلام من أجل مخاطبة المواطنين وشرح أهمية الأمن واستتابه.

 

ويرى كثيرون أن السلطات عليها أن تتحدث في الاعلام وأن تبعث برسائل تحذير من أجل شرح أهمية احترام القانون ونشر خطاب توعية وتحسيس بأنها ستواجه المخربين بكل حزم.

 

ولم تعرف الأسباب الحقيقيقة في أن يتوارى الجميع عن الانظار وتترك الأمور دون إنارة خصوصا وأن الحكم صادر عن استئنافية نواذيبو.

 

وتساءل كثيرون عن السر الحقيقي في أن لايجد الصحفيون شرحا وتعليقا على ماوقع وشرح حقيقته.