امبراطورية الأسماك...سراديب ...أجانب ...صعوبة الوصول (صور)
الثلاثاء, 05 ديسمبر 2017 21:29

altعلى بعد بضع خطوات من "سيجب" وبعد أن رحلة صعود لجبل تحتاج مهارة لتفادي السقوط تمكن وزير الصيد رفقة السلطات من الوصول أخيرا إلى امبراطورية الأسماك.

 

عشرات العينات من الأسماك تم عرضها وبطرق متعددة علاوة على العاملين الأجانب في عرض عينات مهمة من الأسماك لاتبدو رائجة محليا بقدر ماهي ذات قيمة ويتم تصديرها إلى الأسواق الافريقية.

 

 

 

 

altمايثير الانتباه هو كيفية رمي نفاياتها في خنادق يتم فيها سكب مخلفات الأسماك ضمن فضاء الامبراطورية الأكبر من حيث المداخيل هذا ناهيك عن مستودعات التخزين في الأسفل التي اطلعت عليها السلطات المحلية.

 

 

 

 

 

 

 

 

altتحول الوزير رفقة السلطات المحلية والأمنية في مختلف محطات الإمبراطورية وحاوروا المشرفين وأغلبهم من الأجانب غير أنهم لم يكونوا مرتاحين وحاولوا أن يوعزوا إلى زميلهم بالحديث الانجليزية غير أنه في نهاية المطاف تحدث لوزير الصيد.

 

كانت نوعيات الأسماك متعددة وبعضها غالي الثمن بحسب العارفين فيما قال احد العارفين بالصيد أن العمل يتطلب من العمال ثلاثة أشهر من أجل أن تكون الأسماك في المحطة النهائية.

 

 

 

altموفد "نواذيبو أنفو" تجول في مختلف أروقة الإمبراطورية ، وعاين مختلف المحطات وخزانات الأسماك واستكشف العالم الذي ليس معروفا لدى الجميع في عاصمة الاقتصاد.

 

 

 

 

 

 

 

altغياب الرقابة عن الإمبراطورية وبدائية وسائل رمي المخلفات طرح أكثر من استفهام حول السر الحقيقي في ترك الأمور على هذا النحو في ظل منطقة حرة وفضاء لاستقطاب الاستثمار.