تأخير تعيين أمين للرئاسة...تحضير لتغييرات أم انتظار لإختيارات؟
الأربعاء, 06 ديسمبر 2017 19:09

altأثار شغور منصب الأمين العام للرئاسة بموريتانيا عديد الأسئلة وماإذاكان الرئيس يعد لتعديل وزاري شامل أم أنه سيتم استجلابه من الخارج.

 

القراءة الأولية تقول بأن الرئيس عاقد العزم على اجراء تعديل في الحكومي سيغادر بموجبه بعض الوزراء لإعادة التوازن إثر التعديل الذي أطاح بوزير العدل وأبعد الأمين العام للرئاسة.

 

وتشير القراءة إلى أن التعديل الماضي الخاطف ترك المنصب شاغرا للامين العام للرئاسة فيما أسندت بموجبه مهمة وزارة العدل إلى وزيرالتشغيل السابق إلى مختار جا ملل.

 

ويتوقع البعض أن يخرج وزير الدفاع من التشكلة الحكومية الحالية على أن يتم وزير دفاع جديد في ظل أنباء عن تغييرات محتملة في قطاعات الصحة والتعليم والمرأة والإسكان.

 

ويرى بعض العارفين بالشأن السياسي أن أوجها جديدة ينتظر أن يتم الدفع بها إلى حكومة الوزير الأول يحي ولد حدمين في ظل استلام مسؤولين سامين رسائل تقاعدهم.

 

ويذهب آخرون إلى أن الرئيس ربما بصدد اجراء تغيير هيكلي في بعض الإدارات ومؤسسات الدولة يعد الأشمل بعد انتهاء الاستقلال وقضية التعديلات الدستورية.

 

ولايستبعد كثيرون أن تشمل التغييرات بعض اهم المؤسسات في الدولة التي يتوقع أن تعرف بعض التغييرات.

 

وتبقي السنة المقبلة شبه الحاسمة بفعل اقتراب انتهاء مأمورية الرئيس الثانية ، وبداية تشكل معالم ملامح المرحلة المستقبلية لما بعد حكم ولد عبد العزيز في 2019.

 

بدورها المؤسسات في عاصمة الاقتصاد تبدو هي الاخرى مرشحة لأن تشهد تغييرات جوهرية بعد أن تربع البعض على بعضها لسنوات ، وبات لخطة الحسم شبه قريبة في ظل ترقب واسع لتعيينات جديدة يتوقع  أن تتم في غضون وقت وجيز.