الأحزاب والهيئات تتجاهل قضية القدس في نواذيبة
الخميس, 07 ديسمبر 2017 19:36

 

تجاهلت معظم الأحزاب والهيئات الناشطة في المجتمع المدني قضية القدس وإعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

 

ولم ينطق إلى حد الساعة أي حزب أو هيئة في القضية بل التزم الصمت المطبق دون معرفة الضن على قضية المسلمين الأولي بمجرد أسطر في الوقت الذي يكون الحماس كبيرا للربيع العربي والاحتجاجات.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دولاند أترامب القدس عاصمة الكيان الصهيوني وسط غضب عالمي وعربي في أنحاء العالم وإدانة أممية للقرار الذي وصف بكونه الوعد الثاني لبلفور.

 

وتحظى القضية الفلسطينية بمساحة كبيرة في اهتمام الشعب الموريتاني ومختلف نخبه وهيئاته وأحزابه وإعلامه.