وزارات ومؤسسات تؤجر مقرات بنواذيبو

أربعاء, 15/05/2019 - 18:02

 

لاتزال وزارات تؤجر مقرات في العاصمة الاقتصادية نواذيبو دون ان تتمكن الدولة من توفير مقرات لائقة تصون سمعة الوزارات بدل الايجار ، ويبدو أن العشرية لم تشفع لهذه الوزارات في ان تظل تطارد من مقر إلى آخر في لغز لم تفك طلاسمه.

 

ومن هذه الوزارات التي زار في العشرية وزراؤها المدينة عشرات المرات بل حطموا الرقم القياسي ، وكان لافتا ان لا أحد منهم تجرأ على زيارة مقره المؤجر على الإطلاق بل يكتفي في الغالب بفندق فخم يقيم فيه ويعجز عن عقد اجتماع بالعاملين في قطاعه لمعرفة وضعيته ،ومجمل المصاعب التي يواجه في المدينة.

 

 

1- وزارة الشؤون الاسلامية : لا تزال الوزارة تؤجر ، وانتقل مقرها في العشرية من مكان إلى آخر بالرغم من ان معالي الوزير من أكثر الوزراء زيارات وتدشينات غير انه لم يطلع ربما على ان مقر الوزارة مؤجر ، ويوجد في آخر رحلة تنقل إلى الحنفية الثانية بجوار مدرسة المدينة ، وقضى كثيرون وقتا في البحث عنه بالكاد اهتدوا إلى مقره.

 

 

وسبق للوزارة ان أجرت في الحنفية الخامسة قبل ان تنتقل عن المقر ، وطبعا حدث كل هذا في فترة الوزير الحالي أفلا يمكن ان يكون الوزير بحث ونءق من أجل مقر للشؤون الإسلامية ، والوزارة تنفق الأموال الطائلة على التكوينات و الافطارات والزيارات من أجل أن يكون لها على الأقل وجود مقبول في العاصمة الاقتصادية ام ان العشرية انتهت وترددت أحلام إيجاد مجرد مقر لوزارة الشؤون الإسلامية؟

 

 

2-وزارة الشباب والرياضة : لا تبتعد هذه الوزارة كثيرا عن نظيرتها من الشؤون الإسلامية فهي تؤجر بعد انفصالها عن الثقافة ، والتأجير  في الحنفية الثالثة وعلى الشارع البحري قرب دبي وليس المكان في قلب المدينة لكن قصة التأجير ظلت إرثا تتوارثه المتعاقبون على القطاع فلم يسبق أن زار أي وزير المقر المؤجر ولا أطلع عليه ليبقى الحال كما هو حتى يغادر.

 

 

وزارة للشباب والرياضة عاجزة عن ان يكون لها مقر مملوك للدولة سؤال محير والأغرب منه ان لا يتم التفكير في حلحلته في العشرية ليبقى حلم الشباب مؤجلا بالرغم من الأموال الطائلة التي تصرفها الوزارة ، والبعثات التي ترسل والايام التى تنظم تعجز عن إيجاد مقر ملائم ويتوفر على مجمل الوسائل الضرورية او على الأقل يليق بتنظيم نشاط رسمي.

 

 

3- وزارة التجارة : الغريب في الأمر ان المقر الذي تؤجر الوزارة في حي بعيد من قلب المدينة بالرغم من ان العاصمة الاقتصادية هي مدينة اقتصادية بامتياز وتعج ب الحركية التجارية والاسواق الحيوية فهل يعقل أن يغيب هذا عن بال الوزارة في ان يكون تواجدها خجول او شبه معدوم ،وقد يصادف شخص يقدم نفسه انه يعمل فيها أما المقر فله حكاية غريبة وعجيبة والبحث عنه رحلة طويلة وغريبة طبعا في عاصمة الثروة والاستثمار.

 

 

4-وزارة الاقتصاد والمالية : هي الأخرى ليست أحسن حالا فلا تمثيل للاقتصاد في عاصمة الاقتصاد في مفارقة غريبة ، واكتفت الوزارة التي لم يزر الوزير على الإطلاق المدينة منذ تعيينه زيارة رسمية للإطلاع على قطاعه دون معرفة السبب الحقيقي ، وهو الوحيد على الأقل الأكثر ارتباطا بالمدينة لكنه لم يزورها ، صحيح توجد تمثيلية للخزينة الجهوية أما الاقتصاد فلا يوجد وهذا طيلة العشرية.

 

 

لم تكلف الوزارة نفسها دراسة القضية  بالرغم من انها تملك الموارد الفلكية والتي تسمح بإنشاء مقر يليق بالوزارة التي اندمجت فيها وزارتين من أهم الوزارات.

 

 

5- وكالة تشغيل الشباب : بالرغم من كونها معنية بالشباب والتشغيل وفي عاصمة اقتصادية لا تمتلك الوكالة مقرا على غرار ما سبق وتؤجر هي الأخرى فهي ليست بدعا من نظيراتها فهل حان الوقت لكي تفكر الحكومة في إنهاء عهد الايجار ، وبناء مجمع سكني في العاصمة الاقتصادية يليق بالوزارات وتمنح مقرا لكل وزارة.

 

 

6 _وزارة البءية : تضاف هذه الوزارة إلى قائمة الوزارات التي تؤجر وطبعا لا تتواجد في قلب المدينة بالرغم من كون مهامها باتت بيد المنطقة الحرة التي أصبحت تسير الملف غير ان الوزارة تؤجر مقرا في المدينة.

 

 

 

7- المنطقة الحرة : وإضافة إلى الوزارات السابقة لا تزال المنطقة الحرة هي الأخرى في سلك المؤجرين بالرغم من حديث سابق عن مساعي رسمية لمنحها مقرا حكوميا في المدينة إلا أن ذلك لازال حلما لم يتجسد على أرض الواقع فهي تؤجر ثلاث مقرات المقر الرئيسي والمقر الواقع بالقرب من صندوق الإيداع والتنمية والذي يضم المصالح المالية ومقر ثالث ، وطبعا ترتفع تكاليف الايجار على المنطقة الحرة.

 

 

8- صندوق الإيداع والتنمية :طبعا هو عبارة عن مؤسسة أنشأت في 13 مايو 2013 بهدف منح القروض إلا انه هو الآخر يؤجر ولم يجد إلى حد الساعة مقرا رسميا بل يدفع رسوم الايجار.

 

 

9-مقر وزارتين  : ومن المفارقة ان وزارتين تشتركان في مقر واحد تتقاسمه في تصرف غريب لوزارة النقل والوظيفة العمومية نتقاسمان نفس المقر المتواضع جدا ولم يكلف الوزيران أنفسهم عناء الاطلاع على الوضعية ، والسعي لتغييرها من أجل أداء أفضل بحكم حيوية الوزارات و كونهما تقدم ان خدمات.

 

 

 

10-المكتب الوطني للتفتيش الصحي: بالرغم من كونه مؤسسة هامة وتختص بالبحث وحاصل على شهادات عالمية إلا ان إدارته المركزية مؤجرة منذ فترة طويلة من الزمن ، ولم تفكر الوزارة في إنشاء مقر رسمي للمكتب.

French English

إعلانات