بيرام يكشف المستور في ملف التزكيات المثير (مقابلة)

خميس, 30/05/2019 - 15:56

 

كشف المرشح الرئاسي بيرام اعبيد الداه أسرار وتفاصيل التزكيات الأخيرة التي أثارت الكثير من اللغط في موريتانيا ، وتسبت في نفي من عمد ومستشارين من الحزب الحاكم تزكية بيرام.

 

 

وقال ولد اعبيد في مقابلة مع "نواذيبو -انفو" انه وجد العدد الكافي من المستشارين وبالنسبة للعمد اتصل رءيس حزب الصواب على حزب التحالف من أجل الديمقراطية الذي ترأسه الناه بنت مكناس لطلب تزكيات العمد فأخبرته بأن الحزب الحاكم اخذها على البياض ومركزها حوله للحيلولة دون ترشح بيرام اعبيد غير انه حصل نقاش في اوساط الحكومة والاغلبية بضرورة منح التزكيات للمترشحين بمن فيهم بيرام وعليه الاتصال برئيس الحزب الحاكم.

 

 

واشار بيرام إلى ان الحزب الحاكم منح التزكيات التي أصدرها من العمد على البياض ولم  يشعرهم اصلا بالحقيقة لأنهم ليسوا عنده بتلك الأهمية فحالهم كحال فتاة تحت وصاية وليها لاتنطق إلا بإذنه ، مشيرا إلى أنهم لم يجدوا أصلا المعلومات ، ومعلنا  تحديهم الكامل في تقديم أي شكوى ضده حسب قوله.

 

 

وسخر بيرام من العمد الذين أثاروا ضجة ولوحوا بالذهاب إلى القضاء قائلا اإن  توقيعاتهم أخذت على بياض ومنحت بغير علمهم وهو لم يزور عليهم ولا يمكن ان يطالبوه بأي شيء.

 

 

وكانت المستشارة البلدية ومسؤولة النساء في الحزب الحاكم الدرجاله  نفت علمها بتزكية بيرام وبعدها عمد بولنوار وانوامغار ليظهر انها منحت ل بيرام من قبل الحزب الحاكم رغم عدم علمهم بها وامتلاك بعضهم وثائق تشير إلى تزكيته لولد الغزواني أمام السلطات الإدارية في الولاية.

 

 

فيما يلي نص المقابلة 

 

 

السؤال الأول : لماذا اختر تم مناطق الشمال في زيارتكم قبيل انطلاق الحملة؟

 

بيرام الداه : بما ان مدن الشمال تحتوي على الثروة السمكية والمعدنية ، وكذلك هنا كي مساعي من النظام لشق هذه المدن وجعلهم معسكرا دون موريتانيا ، وضرب بعضهم ببعض وجعلهم في خندق جهوي أمر مرفوض.

 

واعتقد أن مناطق الشمال مغررربهم والنظام يسعى إلى جعلهم في مواجهة مع بقية البلاد ، ونحمل إليهم رسالة على غرار بقية الولايات الأخرى أمر مرفوض لأنه يندرج في ضمن سياسة النظام التي ينتهجها "فرق تسد".

ونرى أن الشمال هو كبقية مناطق موريتانيا ، وتهدف من وراء زياراتهم إلى شرح برنامجنا والرؤية التي نحمل لكافة الشعب الموريتاني.

 

 

 

 

السؤال الثاني :أثارت تزكيتكم من قبل مستشارين وعمد من الحزب الحاكم لغطا كبيرا وجدلا واسعا ، وهدد بعضهم باللجوء إلى القضاء هل يمكن ان تشرحوا لنا تفاصيل ماحدث؟

 

بيرام الداه: لا أكاد أفهم ان تثير التزكيات بالنسبة لي جدلا في الوقت الذي تمت تزكية كافة المرشحين باستثناء ولد بوبكر  الآخرين من قبل الأغلبية لكن مرد ذلك هو أنني يتم تسليط الضوء غلي لكوني مترشح قوي وفاعل ويمتلك تضحيات جسام ورصيد نضالي جعله يخطف الأضواء ، وهو نت جعل قوى الشر تسلط علي الأضواء واستهدفت بدايات يائسة.

 

 

وبالنسبة لي لم أجد صعوبة في المستشارين حيث وجدت القدر الكافي منهم ، وحصلت على تزكية عمدة لكصيبه بعقوب ولد الشيخ سيديا ، وقام رءيس حزب الصواب بالاتصال على رئيسة حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية الناه مكناس وطلب منها ان تمنح تزكيات العمد لبرام فقالت له من حيث المبدا لامانع لدي ولكن الحزب الحاكم مركز توقيع هم  على البياض ولكن يمكن ان تذهب إليه وسيمنحها لك.

 

وسبق ان حصل نقاش مستفيض ومحتدم داخل الأغلبية والحكومة من أجل منح التزكيات للجميع بمن فيهم بيرام ولد اعبيد ، وعلى ذلك الاساس حصلت على التزكيات ولم نتعامل مع العمد الذين حصلت على تزكياتهم.

 

 

قيل أنني ان بعضهم لوح بتقديم الشكاوي إلى القضاء ولكنني لا اعير اي اهمية لذالك فهم صاغرون مركزت توقيعاتهم على البياض، ومنحت بغير علمهم وبالتالي فهم بالنسبة   لي هم مثل الفتاة التي لاتتحرك إلا بإذن وليها فهم لم يتم أشعارهم ولكنني لا أولى أهمية لتلك الدعاوي وأنا لم يمنحوني اي شيء ، وتحدثوا قبل ان يحصلوا على المعلومات.

 

 

واتحداهم ان يقدموا وشكاوي ولكنهم لايستطيعون فعل ذلك ، وبالتالي من زعموا أنني زورت فقد كذبوا وبالتالي لن يستطيعوا تسويق ما يمكن ان يلجمني في الإعلام.

 

 

 

السؤال الثاني : كنتم اول مترشح رئاسي يزور نواذيبو هل من تفسير للخطوة؟

 

 

بيرام الداه : السبق ليس في قدومنا قبل بقية المترشحين فقط بل في السبق بالإلمام بشؤون المواطنين وكذلك  في مشوارنا النضالي للحقوق الأساسية للمواطنين ، وشهدت عليه الساحة النضالية والأحداث التي حدثت، والتي كلفتنا المواجهة لوحدنا  مع النظام  فهذه العشرية التي يسميها البعض بعشرية اللهب والجوع والاضطهاد التي ترمز إلى سوء التسيير والحكامة ، وكلفنا كذلك السجن والاضطهاد ومجمل التضحيات التي افرزتنا  كمترشح طبيعي وليس كبقية المترشحين الآخرين الذين تم البحث عن بعضهم وترشيحه.

 

 

السؤال الثالث : الرسالة التي تبعثون بها إلى نواذيبو؟

 

 

بيرام الداه :  رسالة نواذيبو لا تختلف عن رسالة بقية الشعب الموريتاني غير ان خصوصيتها الاقتصادية تجعلنا نركز على ماتعانيه من سوء التدبير والحكامة  وآخرها كناكيت3 بعد سابقاتها والمتمثل في بيع منجم افديرك لشركة أجنبية ،وهو ماسينعكس على حياة المواطنين ويشكل خسارة للمدينة  ، وهو ماينم عن سوء التدبير والحكامة ، وجعل المدينة تعيش على ايقاع البطالة والركود.

 

 

ورايتم ما حدث في اسنيم والتحويلات غير الشرعية والنزيف الذي حصل في الرصيد المالي من العملات الصعبة في جيوب البطانة و القطط البدينة والسمينة ،إضافة إلى ما تعرض له قطاع الصيد حيث تم بيعه كذلك للاجانب واستحواذها عليه وهو ما تسبب في الركود الاقتصادي و استفحال البطالة على القطاع الذي هو عصب الحياة ، ونحن أتينا من أجل الإصلاح وإعادة الاعتبار والروح  لقطاع المعادن والصيد الذين عانيا كثيرا في الفترات الماضية.

French English

إعلانات