لماذا حرم الصحفيون المستقلون من دخول مطار نواذيبو في العشرية؟

ثلاثاء, 09/07/2019 - 23:45

 

شكل حرمان الصحفيين المستقلين من دخول مطار نواذيبو الدولي طيلة العشرية سلوك دأبت عليه السلطات المحلية بالرغم من منح بطاقات للوجهاء والساسة وبعض أصحاب النفوذ في الوقت الذي بقي الصحافة المستقلون هم الضحية ويكون نصيبهم المنع المستمر والعودة بخفي حنين دون أبسط تغيير في التصرف المثير للجدل.

 

ورغم تمكين الإعلام الرسمي من تسهيل الدخول إلا أن أي صحافي مستقل من داخلت نواذيبو لم يسمح له بدخول المطار في تصرف آثار غضب الصحفيين ، وطرح أكثر من سؤال حول دوافعه الحقيقية بالرغم من ان الرءيس هو الذي اجتمع بالصحفيين وسهل مهامهم دون أن يجدوا ذواتهم ويتم تهميشهم باستمرار بالرغم من المواكبة الميدانية طيلة العشرية لنشاطات ولد عبد العزيز في العاصمة الاقتصادية.

 

 

ورغم انه تم منح بطاقات للبعض من للوجهاء والفاعلين ، وتم تسهيل دخولهم إلا ان الصحافة المستقلة يبدو أنها ستحرم من دخول المطار  ، وهو مأتم  طيلة العشرية في سلوك لم يتم تغييره على الإطلاق ودون معرفة الدوافع الحقيقية ولا حتى تصحيحه بالرغم من مضي 10 سنوات على هذا السلوك لم يعد منطقيا.

 

 

ويرى الصحفيون انه من غير المنطقي التغييب المستمر عن مجرد تسهيل دخول المطار بالرغم من ان الأمر متاح للجميع من غير حتى الصحفيين في سابقة هي الأولى من نوعها في العشرية التي انقضت فهل سيستمر السلوك في الفترة القادمة؟لماذا؟

French English

إعلانات