الإعدادية 1 ...عقود من العطاء المعرفي تفتقد العناية والإهتمام

خميس, 26/09/2019 - 22:29

تشكل اعدادية نواذيبو1 المعروفة في أوساط تلاميذ المدينة "كركب حجره" احدى أعرق المؤسسات التربوية وأولها انشاء في عاصمة البلاد الاقتصادية.

 

تقف جدران المؤسسة العتيقة والتي تختزل حكايات لأبرز الأطر الذين من بينهم الآن من هو تحت قبة البرلمان، وآخرين يشغلون مناصب هامة ورجال أعمال وإعلاميين وحتى إداريين ،ومر ذات يوم على المؤسسة ، وتجول في فضائها وتلقى المعارف داخل فصوللها.

عطاء المؤسسة المعرفي كبير ، ومجمل خريجيهاا لم يتذكر أي منهم واقع المؤسسة حتى بعد مرور عقود عليها فلا طلاء ، ولاترميم ، ولاحتى استفادة من حصل في العشرية وقبلها العشرينية لنظام ولد الطايع دون معرفة السبب الحقيقي فالكل تغير ماعدا هذه المؤسسة.

 

تحكي الفصول العتيقة قصة تهميش للمؤسسة التربوية التي كان يفترض أن تجد من يحنو عليها ، ويتذكرها بخير لكن لا جدوى فقد غيب الموت بعضا من أساتذتها في نهاية الثمانينات ومطلع التسعينيات.

 

يدرك العارفون بدهاليز المؤسسة والمواكبين لها مدى الظلم الذي تعرضت له ، وعدم الاهتمام بها بالرغم من أن نظيرتها الثانوية 1 وجدت من يرممها، ويعيد لها بعد الألق بعد عاديات الزمن.

لكن تبقى الإعدادية 1 واقفة تصارع عاتيات الزمن ، وبعض فصولها وأقسامها بحاجة ماسة إلى الترميم كما تشير بعض التقارير التي وصلت الوزارة من قبل الإدارة الجهوية للتهذيب.

 

تحكى المؤسسة وكأن لسان حالها يقول "لقد نسيتموني كثيرا أن الأون أن تلتفتوا علي ، كم أحتاج ترميم الفصول، وتوسيع الإدارة ، ووضعية مغايرة لما عليها  لقد تغير كل شيئ في المدينة ماعداي".

 

هي المؤسسة الأعرق والأكثر تخريج للالاف   الذين مروا عبرها على مدى 30 سنة تستحق من الدولة أن تلفت عليها.

French English

إعلانات