بنت أحمدناه...قصة نجاح لسيدة كسرت احتكار الرجال في عالم الفندقة

ثلاثاء, 03/03/2020 - 19:20

"بدأت في العمل في الصيد كعاملة في احدى الشركات قبل أن أخوض غمار مستوردة لأدوات الصيد ولاحقا قررت أن ألج عالم الأعمال ومن بوابة العمل كمستثمرة في أحد المجالات الحيوية ألا وهو السياحة"

 

بهذه العبارات تلخص المستثمرة وسيدة الـأعمال سعداني بنت أحمدناه تجربتها في عالم المال والأعمال ، ويحدوها أمل كبير في أن يتم التمكين لبنات حواء اقتصاديا وأن يقارعن شقائقهن في هذا المجال.

 

ترى بنت أحمدناه أن حجم التغلغل الاقتصادي للمرأة في عاصمة الاقتصاد لازال دون المأمول فلم يحظين بحصص في الصيد ، ولم يمتلكن شركات فيه، ولازال الرجال يحتكرن المجال ويبسطن عليه السيطرة دون أن تتدخل الدولة وتمنح "الكوتا" الاقتصادية هذه المرة وليست السياسية كما جرت العادة.

 

وتعتبر بنت أحمدناه أن الأصوات بدأت تعلو في أن تتم صناعة سيدات أعمال في الصيد الذي يعد عصب الحياة وأحد ركائز الاقتصاد الوطني ،ولازالت بنات حواء مغيبة عنه بشكل قسري رغم الكفاءة والتميز لهن.

 

وتطرح بنت أحمدناه فكرة إعطاء رخص صيد للنساء على غرار ماحصل مع الرجال ،واعطائهن مصانع للسمك فلاتوجد أي امرأة في نواذيبو استفادت من القطاع في الفترة الماضية بل ظل المجال حكرا على الرجال وهو أمر يجب التفكير في إعادة النظر فيه ، والعمل على كسر الصورة النمطية التي يحملها البعض عن النساء.

 

تعرج بنت أحمدناه على تجربتها كأول سيدة تقارع شقائقها في عالم الإستثماربعد أن استثمرت مليارو200 مليون قديمة كأضخم مشروع ترى أنه مازال بحاجة إلى الدعم والتثمين ومنح العناية من أجل أن يبلغ الغايات التي رسمت له في الأصل.

 

وتقول بنت أحمدناه إن فكرة انشاء فندقها "تازيات" الذي ترى أنه بمواصفات عالمية ، وقناعة تحصلت لديها من أجل المساهمة في بناء الوطن وتطوير البنى الفندقية في المنطقة الحرة الذي واكبها الفندق وكان أحد المنشات البارزة بحسب قولها.

 

وتأمل بنت أحمدناه في أن تجد لفتة من المنطقة الحرة والوزارة المسؤولة عن السياحة في تشجيع عطاء وأداء المرأة المستثمرة ،وتؤكد أن أداء المرأة يتميز دائما بالتميز.

 

تقدم بنت أحمدناه مديرة شركة صناعة السفن كنموذج في تسيير المرأة الحسن معتبرة أنها مثال يحتذى به ويستحق التشجيع والتهنئة بعد جهود قدمتها ويشهد الجميع لها.

 

طموح بنت أحمدناه هو إشراك أكبر للمرأة في المجال الاقتصادي والتمكين لها وخصوصا في العاصمة الاقتصادية نواذيبو والمنطقة الحرة ،داعية إلى التفكير في تخليد عيد المرأة بأسلوب أكثر حداثة وابراز النماذج الناجحة لكي يكن قدوات لزميلاتهن.

French English

إعلانات