بنت حبيب ...جهود سيدة في إحداث قفزة بمؤسسة لتطوير الاقتصاد

أحد, 28/06/2020 - 15:33

"تمكنا من صناعة 177 سفينة ، والمشروع أسس أصلا لإنشاء 100 سفينة،وضاعفنا الإنتاج في  2019 بموارد بسيطة ، وبروح الفريق ورسمنا خطة محددة ، وطموحاتنا أكبر في العبور بالشركة إلى بر الأمان"

 

بهذه العبارات تتحدث مديرة شركة السفن محجوبة بنت حبيب  بأريحية أمام وسائل الإعلام وهي منتشية بما سمته ب"الإنجاز" في عالم الاقتصاد باعتبارها السيدة الوحيدة التي تقود مؤسسة صناعية بالعاصمة الاقتصادية من أجل العشرات من المؤسسات التي يديرها رجال.

 

بدت إطلالة المديرة  على الإعلام استثنائية  من ضمن مديري المؤسسات الاقتصادية ، معتبرة أن فلسفتها وطبيعة عملها تختلف عن الآخرين وترى أن منح المعلومة هو حق للشعب والإعلام، وأنها لم تكن لتتحدث قبل أن تحقق الهدف الأصلي وهو تصنيع 100 سفينة.

 

روت المديرة تفاصيل مسار السنة التي قضت في الشركة ، وكيف وضعتها على السكة من الناحية الإدارية والمالية مقرة بتركة فنية ورثتها من سلفها السابق في الشركة بها بعض الإختلالات حسب توصيفها.

 

رأت المديرة أن وضعية ورواتب العمال كانت ضعيفة غير أنها اتخذت قرارا بزيادتهم ، وزادت اعداد العاملين في المصنع كاشفة النقاب عن أن المؤسسة بها قرابة 200 عامل من بينهم 20 يعملون في الجانب الإداري.

 

تجربة المديرة التي تعول على انجاز نماذج من السفن السياحية في أول تجربة من نوعها لتطوير السياحة وتم تكييف صناعتها مع عادات المجتمع الموريتاني وهي بصمة موريتانية صرفة.

 

أحلام المديرة ذهبت إلى أبعد من ذلك قائلة إنهم بصدد تجريب نماذج من السفن الكبيرة 19 متر للصيد السطحي مع توجه الحكومة إلى مرتنته بعد أن كان الأجانب يسيطرون عليه واصفة الخطوة ب"الإنجاز" الذي يعد غير مسبوق بأن يتم استعمال سفن بصناعة موريتانية دون مشاكل تذكر.

 

كثيرون رأوا في أن الشركة بدت بصمات بنات حواء عليها كبيرة باعتبار المديرة العامة ومديرة اللوازم والمديرة المالية سيدات فيما وصفها البعض بمؤسسة السيدات بموريتانيا بشكل خالص.

 

بدا الجو أريحيا وكأن المديرة تريذ أن تبعث برسالة واضحة بأن بنات حواء قادرات على صناعة المستحيل ، وترك بصماتهن في الشركات الاقتصادية وإن كانت أعدادهن لاتتعدى رؤس الأصابع في إدارة المؤسسات.,

 

وأشاد كثيرون بحجم الخطوات المنجزة في الشركة وكيف تمكنت السيدات من تجاوز المطبات ،وتذليل الصعوبات في مؤسسة صناعية بحجم شركة السفن.

 

French English

إعلانات