بعد أوامر الوالي...غياب المصالح الجهوية وصمت كبريات الشركات

جمعة, 11/12/2020 - 20:59

بعد إصداره أوامر صريحة في اجتماع ضم مجمل رؤساء المصالح الجهوية وكبار المسؤولين في الولاية بضرورة التصدي للوباء، وممارسة الحملات التحسيسية في المدينة والتقيد بالإجراءات الإحترازية.

 

مرأسبوع توارت فيه معظم المصالح الجهوية في الولاية عن الأنظار ،ولم يلمس لها أي أثر ولم ينعكس أي فعل على أرض الميدان فمازال السكان ينكر بعضهم الفيروس ولاأحد يتحدث عنه رغم حجم المخاطر القائم بسببه وتزايد أعداد المصابين في المدينة.

 

ولم تترجم أوامر الوالي على أرض الميدان حيث ضعف التحسيس وهشاشته بشكل عملي ، وتكفي جولة بسيطة لكي تكتشف ضعفه ، وعدم وصول رسالة أن كورنا خطر.

 

وفي المقابل لم تعلم كبريات الشركات بالوباء، ولم تساهم في التصدي له كاسنيم وميناء نواذيبو المستقل وشركات البحر حيث ظلوا في برج عاجي عن أوامر السلطات ولم يسمع لهم اي صوت من باب أحرى جهد يذكر.

 

وظهرت جهود لبلدية نواذيبو التي ساهمت في التحسيس فيما قام ميناء خليج الراحة بجهد تعبوي في الميناء أمس ، وتم وضع معقمات عند بوابات المداخل إضافة إلى فرق تجوب أطرافه ناشرة الوعي في صفوف مرتادي أكبر مرفق مينائي بموريتانيا.

 

French English

إعلانات