غياب الإستراحة...ضجيج الترجمة..إلغاء الأماكن الأصلية أبرز كواليس التشاور

ثلاثاء, 23/02/2021 - 16:26

واكب موفد "نواذيبو-أنفو" الأيام التشاورية التي أطلقتها وزارة الصيد والاقتصاد البحري في المعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد منذ الأثنين الماضي في كانصادو.

 

غياب الإستراحة...

 

كان لافتا حذف الإستراحة التي جرت العادة أن تقدم للضيوف والذين يضطر بعضهم إلى القدوم صباحا ويستمر اللقاء حتى الثالثة ظهرا في سابقة هي الأولى من نوعها منذ أزيد من عقد من الزمن.

 

ولم يتم الكشف عن الأسباب الحقيقية؟ وهل ترشيد للموارد المالية بعد أن نشر مدون أن الهدف من الأيام التشاورية هو انفاق أموال عمومية فغاب مجرد استراحة للمشاركين والذين يجلسون من التاسعة صباحا إلى الثالثة بعد الزوال ليعودوا أدراجهم.

 

ضجيج الترجمة...

 

فضل الكثير من المتحدثين من الخبراء عدم ترجمة حديثه فيما ظل العشرات من الحضور لم يعرفوا طبيعة ماجرى.

 

وكان باحثان استثنائيان في مجموعة العروض التي قدمت في اليومين الماضيين والتي شملت قرابة 12 عرضا بشكل متواصل وتأخذ أغلب الوقت مع منح مساحة للنقاش تحدد بتوقيت محدد لكل متدخل.

 

تغيير أماكن الورشات

 

سبق للوزارة أن حددت في الأصل مكانا للورشات :شركة السفن والمكتب الوطني للتفتيش الصحي والمعهد والأكاديمية البحرية غير أنها في نهاية المطاف تم تنظيمها في قاعة المعهد ولم تحضر لافت

French English

إعلانات