جمعية الفرقان :نشرنا الإشعاع العلمي في ريف الولاية وبصماتنا في نواذيبو واضحة

أحد, 18/04/2021 - 18:50

قال رئيس جمعية الفرقان للثقافة والتعليم محمد لمين أعمر إن جمعيته تمكنت من مد الجسور إلى ريف الولاية ونشر الإشعاع العلمي والدعوي :بولنوار والشامي وأنوامغار ، وسيرت رحلات دعوية وعلمية في معظم تراب الولاية.

 

وأضاف رئيس الجمعية في مقابلة مع "نواذيبو-أنفو" ستنشر لاحقا إن بصمات الجمعية بدت واضحة من خلال سلسلة أنشطتها المتعددة العلمية والدعوية والثقافية.

 

واعتبر رئيس الجمعية أن الجمعية أنشأت مجموعة محاظر نموذجية منها محضرة "أنوامغار" ويعملون بجدية في فتح محظرة في بولنوار بعد عيد الفطر المبارك إن شاء الله.

 

وكشف رئيس الجمعية عن أنهم دشنوا سلسلة علمية ودعوية في الشامي من أجل محاربة بعض المظاهر غير الأخلاقية وأشعروا السلطات بها وتعاونت معهم بالشكل المطلوب.

 

واعتبر رئيس الجمعية أن أنشطة رمضان بدأت اليوم الأحد بحضور كوكبة من الفقهاء والدعاة وسيستمر طيلة الشهر الكريم، معتبرا أنهم يبذلون مافي وسعهم من أجل زرع القيم الفاضلة ومحاربة المسلكيات المنحرفة.

 

ونبه رئيس الجمعية إلى أنهم أقاموا سلسلة محاضرات ودورات متخصصة في الخطابة والعلوم الشرعية، منبها إلى أنهم يواجهون جملة تحديات منها اللوجستية والمادية.

 

وخلص رئيس الجمعية إلى أن حجم التحديات التي تواجه الشباب والمجتمع تفرض نوعا من تضافر الجهود بين الجمعيات والمجتمع والسلطة بغية حماية المجتمع من عواصف وتيارات العولمة الجارفة.

French English

إعلانات