الإنترنت ...الخدمة الأسوأ في العاصمة الاقتصادية والمنطقة الحرة

أربعاء, 20/01/2021 - 21:28

تعيش العاصمة الاقتصادية منذ أسابيع على ايقاع تردي غير مسبوق في خدمات الإنترنت مما ألقى بظلاله على الاقتصادية والإعلامية والخدمية في المدينة.

 

وتنتهج شركات الاتصال أسلوب شركة المياه في توزيع ضعف الشبكة ففي الوقت الذي يكون قلب المدينة في ساعات الصباح أحسن تتردى بشكل غير مسبوق في الأحياء الشعبية.

 

وتزداد الأوضاع سوء فيما يخص الخدمة الأساسية فيما تزداد ترديا يوما بعد يوم وسط انتقادات واسعة لشركات الاتصال ، وغياب جهات الرقابة عليها وصمت المستخدمين والمشتركين عن هذه الوضعية.

 

ويقول الإعلاميون إنهم لم يواجهوا فترة أسوأ خدمة للإنترنت من هذه افترة بالضبط حيث تعطلت معظم أعمالهم ، وباتوا مضطرين للتنقل عل وعسى أن يجدوا مكانا تتحسن فيه خدمة الإنترنت.

 

ورأى الإعلاميون أنه من غير المنطقي في 2021 أن تتردى خدمة الإنترنت على هذا النحو في عاصمة الاقتصاد والإستثمار وواجهة البلد على العالم دون أن يتم تغريم الشركات بحق ماتفعل في المدينة.

 

ولم يكن ضحايا شركات الاتصال الإعلاميون وحدهم بل إن المؤسسات الخدمية عانت وتعاني كثيرا إضافة إلى المشتركين والزبناء والذين ارتفعت أصواتهم بشكل كبير للمطالبة بتدخل عاجل

 

 

French English

إعلانات