في عاصمة الثروة والمال...انعدام دعم الإعلام

جمعة, 09/04/2021 - 16:10

ارتفعت أصوات العاملين في مجال الإعلام الخصوصي متسائلة عن السر الحقيقي في صدود المؤسسات الاقتصادية والخصوصية والرسمية عن مجرد دعم الإعلام رغم كونه أحد أعمدة التنمية المحلية.

 

كبريات الشركات (اسنيم والشركات البحرية والمؤسسات) وكبار الفاعلين ظل نظرتهم إلى الإعلام هي نفس النظرة فلا إشراك ولادعم ولا اهتمام إلا في فترات الحملات وتكوين وإنشاء المبادرات لتلميعهم.

 

لم تعرف الأسباب الحقيقية في أن يكون عملاق المعادن(اسنيم) غير مكترث بالإعلام ففي الوقت الذي ينفق المليارات على التنمية المحلية ظلت وسائل الإعلام خارجة عن دائرة اهتمامه على الإطلاق ولم يكلف مديرو الشركة مجرد الحديث للإعلام أو حتى دعمه إلا حسب مايهوى المدير.

 

وليس الأمر بأحسن حالا في أكبر مؤسسة مينائية بموريتانيا (ميناء نواذيبو المستقل) الذي كان رقم أعماله 7 مليارات في 2019 وهو الذي لايملك مجرد مصلحة للاتصال أحرى أن تكون له علاقة بوسائل الإعلام.

 

وليست الشركة الموريتانية لتسويق الأسماك بأحسن حالا فلم يسبق أن دعمت وسيلة إعلام مستقلة منذ عقود.

 

وتزداد الصورة قتامة لدى فاعلي قطاع الصيد الذين ربما ليس الإعلام من حساباتهم ويعمد بعضهم إلى ممارسة التمييز ضد الصحافة المستقلة دون مسوغات واضحة.

 

وتبقى المنطقة الحرة والبلدية وميناء خليج الراحة استثناء في المؤسسات من حيث التعاطي مع الإعلام وتزويده بالمعطيات وتفعيل مصالح الإتصال فيها بغية مخاطبة الجمهور ودعوة وسائل الإعلام في التظاهرات وبنفس القدر من المساواة سواء مستقلة أو رسمية

 

French English

إعلانات