نواذيبو تودع داعيتها وعالمها الشاب بشكل مفاجئ

اثنين, 12/04/2021 - 16:44

شكل رحيل العالم الشاب محمد محمود الجودة المفاجئ في حادث سير أليم زوال اليوم بين نيجيريا والنيجز 12 ابريل 2021 خسارة كبيرة وفاجعة أليمة للعلم وأهله.

 

الداعية الشاب الذي استهل مشواره العلمي من مدينة نواذيبو بعد حفظه كتاب الله تبارك وتعالى ودراسة المتون الفقهية قبل أن يتفرغ للعلم والتعلم في المدينة ويواصل مساره العلمي الذي قاده لتبوأ نائب رئيس جامعة الوفاق العالمية وعضوية اتحاد العلماء المسلمين.

 

قضى الداعية الشاب حياته معلما ومتعلما ومحاضرا في المنابر والمعاهد والجامعات بتواضع كبير وابتسامة ترتسم على محياه لكل قادم.

 

ترك الراحل بصماته في مسجد قبا ، وارتبط باسمه وأمه الاف الشباب الذين نهلوا من علم وأخلاق الداعية الراحل والذي كرس حياته للتأليف والعلم والدعوة في موريتانيا وخارجها.

 

وشكل رحيل الداعية الشاب الذي ستبكيه المنابر والمعاهد والمساجد والجمعيات بعد ماظل محاضرا بها وموجها لها فنسأل الله أن يجازيه خير الجزاء عن الإسلام والمسلمين.

 

French English

إعلانات