مدير ثانوية نواذيبو يكتب تأبينا

اثنين, 12/04/2021 - 21:47

بسم الله الرحمن الرحيم
{يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية . . .}
زفرات عربية بحروف ذهبية مهداة كمرثية :
وترجل فارس الفرسان وفتى الفتيان : سيدي ولد خطار ولد سيدي عبد الله ولد الحاج إبراهيم كريم أصله، شريف محتده، حسن خلقه، صعب مرامه، ضاحك ثغره، نابه ذكره، عفيف لسانه، عميم إحسانه، هذا هو الفتى العربي في نظر المادحين.
إنها لعمري صفات تنسحب على الفقيد المذكور والمرحوم المغفور له، والمكرم المأجور من جانب الله إن شاء الله. فقيد : إن أنا أرخيت العنان ليراعي المنثال كالأتي الجارف بعد الحيا الذارف ليترجم ما بداخلي حبره في ذاك أدمعي وقراطيسه أحشائي وأضلعي والأنامل الممسكة به شرايين قلبي فلن أوفيه حقه، وأصدق حين أقول :
كذا فليجل الخطب وليفدح الأمر        فليس لعين لم يفض ماؤها عــــــــــــــذر
فتى كل ما فاضت عيون قبيلــــة        دما ضحكته عن الأحاديث والذكر
فتى دهره شطران فيمــــــــــا ينوبــــه        ففي بأسه شطر وفي جوده شطـــــــــر
غدا غدوة والحمد نسج ردائـــــــــــه        فلم ينصرف إلا وأكفانه الأجــــــــــــــــــــــر
وللتعبير عن لوعتي وحرقتي والتي لم يكن بمقدوري سواها ولا أملك غيرها سوى التمني والرجاء 
أبكيه بالدر من جفني ومن كلمي         والبحر أحسن ما بالدر أبكيــــــــــه
ليت الحمام حبى الأيام موهبــــــــــــــة        فكان يفني بني الدنيا ويبقيـــــــــــــــه
أعزز علي أن تبلى شمائلــــــــــــــــــــــــه        تحت التراب وما تبلى أياديــــــــــــه
لهفا عليه لممتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــار مطلب         بالمال يقريه أو بالعلم يقريــــــــــــــــه
كأن المديح له عرسا بدولتـــــــــــــــــــــه        فأحسن الله للشعر العــــزا فيــــــــــــه
ولا غرو ولا غرابة إن وصف المرحوم بصفات حميدة ومناقب فريدة فللتربية دورها كونه سليل أسرة العلم والمعرفة والصلاح والكرم :
جهم المحيا تضيء الليل صورته         آباؤه من طوال السمك أحـــــــــــــرار
مورث المجد ميمون نقيبتــــــــــــــــــــــــــه        ضخم الدسيعة في العزا مغــــــــوار

فرع لفرع كريم غير مؤتشــــــــــــــــــــب        جلد الحريرة عند الجمع فخـــــــــــــار
في جوف رمس مقيم قد تضمنه        في رمسه مقمطرات وأحجـــــــــــــــــار
طلق اليدين بفعــــــــــــل الخيــــــــــــــــــــــــر        ذو فجر ضخم الدسيعة بالخيرات أمار
حامي الحقيقة محمود الخليقـــــــــــة        مهدي الطريقة نفاع وضـــــــــــــــــــــرار
ومع أن بيد الله الأعمار والموت أسرع بالأخيار فنسأل الله أن يبارك له في العمل وأن يتجاوز عنه الخطأ والزلل
يا كوكبا ما كان أقصر عمــــــــره        وكذا تكون كواكب الأسحــــــــــــــــــــــــار
وهلال أيام مضى لم يستـــــــــــــــــدر        بدرا ولم يمهل لوقت ســـــــــــــــــــــــــــــــــرار
وبما أن الدنيا محلة الغرور ونقطة للعبور ومن بعدها إلى القبور لأن الموت مصير محتوم وورده عليه مقدوم ونحن بهذا قابلون وعليه مقبلون فنرجو من الحي القدوس أن يجمعنا في جنة الفردوس.
وهب أن الدنيا كزائل ظــــــــــــــــــــــل        ليس فيها لحــــــــــــــــــــادث مستقــــــــــــــــــر
وكغيث ينهل حتى إذا مــــــــــــــــــــا        أعجب الناس نبته يصفــــــــــــــــــــــــــــــــــر
رحل الفقيد وانتقل إلى جوار رب كريم رؤوف رحيم لكن لم يغب عنا منه سوى صورة اللحم والدم، ذلك أن من خلف ذكرا حسنا فكأنه لم يمت
فتى عيش في معروفه بعد موته        كما كان بعد السيل مجراه مرتعا
فكما عشت بيننا مرفوع الجبين، شامخ العرنين ليكرمك الله تحت الثرى ويوم الحشر بين الورى.
هذا أبسط وأقل ما لدى صديق صدوق له ومعه استوطن قلبه وحاز رضاه وحبه
أسأل العلي القدير أن يتقبل منك أحسن العمل وأن يتجاوز عنك الزلل ويتوجك فيي الجنة بالحل والحلل وأن يرزق الأهل الصبر والسلوان والأمن والأمان والثبات على الإيمان.
أبيات أهديها لذوي الفقيد :
دمع عيني ينهل منها وصــــــــــارا         كسماء ماؤهـــــــــا مــــــــــــــــــدرارا
كيف لا؟ والخطب العظيم مهو        ل لفقد المرحوم بن خطارا
ما لقلبيي لا يأنس البشــــــــــــــــــــــــــرا        ما لنظمي إلا له أشعــــــــــارا

من طرف الأخ والزميل : إج بن محمد محمود ولد أحمد لعل
مدير الثانوية النموذجية بداخلت انواذيبو
الهاتف : 22 07 49 66

French English

إعلانات